يواجه قس مسيحي في جنوب شرق آسيا أخبر رواد الكنيسة في عظته أنهم سيكونون محصنين ضد الفيروس التاجي اتهامات لتنظيمه الخدمات في تحدٍ لأوامر حكومة ميانمار، حسبما ذكرت رويترز.

وكما نقلت لينغا، فإن القس ديفيد لاه، وهو مواطن كندي من مواليد ميانمار، سيكون معرضًا لقضاء ثلاث سنوات في السجن، إلى جانب ثلاثة آخرين في مدينة يانغون لاستمرارهم في الخدمات بعد فرض حظر في 13 مارس، وفقًا لمنظمة مراقبة الاضطهاد المسيحي الدولية.

في عظة له في أواخر مارس، أخبر لاه أتباعه: "إذا سمعت ما يقوله الله لك، فإن الفيروس لن يأتي إليك أبدًا، أعلن ذلك بروح يسوع المسيح."

بعد ذلك بأسابيع، يُزعم أن 20 شخصًا ممن يترددون على الكنيسة كانت نتائج الاختبار الخاصة بهم إيجابية، بما في ذلك لاه ونجم موسيقى الروك الشهير في ميانمار ويدعى ميو جيي.

وكما علمت لينغا، لم يتم اعتقال القس من قبل السلطات لأنه كان في المستشفى بسبب إصابته بكورونا. تقارير CBC News تفيد كما نقلت لينغا بأنه يقوم حاليا بقضاء الحجر الصحي في فندق حتى 19 مايو، وبعد ذلك من المتوقع أن تستمر الإجراءات القانونية ضده.

ويواجه العديد من المسيحيين في ميانمار انتقادات وشعور بالعداء تجاههم في الدولة ذات الأغلبية البوذية"، مع تصاعد المشاعر المعادية أيضا للمكونات الأخرى في هذا البلد.