تم تشخيص عالم اللاهوت والمدافع المسيحي رافي زاكارياس بنوع نادر من سرطان العظام.

في منشور على فيسبوك يوم الخميس، قال زاكارياس إن الأطباء اكتشفوا ورمًا سرطانيًا يسمى ساركوما. يأتي تشخيص السرطان بعد ثلاثة أسابيع فقط من خضوعه لعملية جراحية في الظهر، وبعد ذلك كان يعاني من ألم شديد لدرجة أنه لم يستطع النوم. وعلم أن الألم لم يكن نتيجة للجراحة ولكن بسبب الورم.

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد قال زاكارياس "في الأيام القليلة الماضية، كنا نجتمع مع المتخصصين لتحديد مسار العمل التالي. سوف ينتظرون حتى يتم شفائي بالكامل من جراحة الظهر، وخلال 4-5 أسابيع، سيبدأ العلاج لتقليص الورم. لن أخطط لاستئناف خدمتي حتى الصيف على الأقل".

"نحن نثق بالرب في هذا، ونعتقد أننا رأينا بالفعل أدلة على يده. على سبيل المثال، لم يظهر الورم في أي فحوصات سابقة ولم يكتشفه إلا الجراح الذي حدده أثناء الجراحة"، تابع زاكارياس.

"لقد تلقينا حرفيا آلاف الرسائل من أشخاص من جميع أنحاء العالم يقولون أنهم يصلون لاجلنا انا وزوجتي. لدي كل الايمان أن الله وجّه الجراح لاكتشاف هذا الورم. نشعر أنا ومارجي وعائلتنا بالامتنان الشديد لصلواتكم المستمرة من أجل الرحلة التي تنتظرنا.

"نحن نثق في الرب من أجل قصده. برجاء الصلاة أيضًا لكي يزيل الله هذا الألم الليلي المرعب، وهو أصعب جزء يواجهني".

أعضاء فريق خدمة زاكارياس يعملون لملء الفراغ أثناء فترة تعافيه.

يُعد زاكارياس، 73 عامًا، المعروف بدفاعاته القوية عن المسيحية، بأنه من أكثر المدافعين المحترمين عن الإيمان اليوم.