د. ايمن سرور

د. ايمن سرور

طبيب عائلة تخرج من كلية الطب في ميسينا، ايطاليا.
ويخدم في كنيسة عيلبون الانجيلية المعمدانية في الاراضي المقدسة.


يكتب في الموقع منذ: 25/09/2017
عدد المشاركات المنشورة: 55

مقالات د. ايمن سرور

لا يجب ان نتغاضى عن حقيقة طبيعة الانسان وهي انه لا يقدر ان يتحكم برغباته وميوله ولا يستطيع ان يسير في مساره ويعجز عن ان يسير نحو هدف معين دونما تعرج او زيغان وكثيرا ما
20/04/2019 0
عندما صار ابن الله إنسانا شاركنا حياتنا الروحية كما انه شاركنا حياتنا الطبيعية. وهكذا فإن حياته كانت حياة إيمان. هذا سر لا يمكن فهمه تماما ولكننا نقر به لأننا نجده معلنا في كلمة الله.
13/04/2019 0
عندما يقول الكتاب المقدس أن الله يحب العالم، فهو يشير إلى البشر الذين يعيشون هنا (يوحنا الأولى 4: 9). وبإعتبارنا أولاد الله علينا أن نحب الآخرين (رومية 13: 8؛ يوحنا الأولى 4: 7؛ بطرس الأولى
06/04/2019 0
"سحابة الشهود" هم شهود على قيمة حياة الإيمان. فتقدم قصصهم الواردة في العهد القديم شهادة عن بركات إختيار الإيمان بدلاً من الخوف. ويمكن إعادة صياغة ما تقوله رسالة العبرانيين 12: 1 هكذا: "حيث لنا الكثير
01/04/2019 0
في رسالة العبرانيين يسمى المسيح رئيس كهنة (عبرانيين 2: 17؛ 4: 14). إن كلمة "كاهن" تحمل معنيين أساسيين. أولاً، تعني الشخص الوسيط. وثانيا، الشخص المقدس أو المفرز ليقوم بهذه الخدمة
27/03/2019 0
الانتماء المسيحي هو إنتماء لله، أي للمعلم الوحيد في هذه المدرسة وهو الرب يسوع وكذلك هو إنتماء لجسد المسيح أي إلى الكنيسة. قد يكون الانتماء لله في هذه المدرسة وفي الحياة مع الله بصفة عامة
25/03/2019 0
إن المؤمن قد يدخل أزمة الإحساس بظلم الحياة حين يرى الإنسان الشرير، صاحب المكايد، ناجحًا في طرقه، يصل بأساليبه المعوجّة إلى القمة على جثث ضحاياه، بينما هو كمؤمن يفشل في بلوغ أهدافه رغم أمانته لله
11/03/2019 0
إن الكلمة العبرية المترجمة "نمام" في الكتاب المقدس تعرّفه بأنه: "الشخص الذي يتجول ناشرا الأخبار أو الفضائح". فالشخص النمّام هو من لديه معلومات خاصة بالآخرين ويعلنها لمن ليس من شأنهم معرفتها
21/02/2019 0
صحيح ان الذهن البشري لا يميل إلا إلى العظمة والارتفاع، ولكن النفس التي تشربت بمبادئ المسيح وتلقنت الحكمة النازلة من فوق من ذلك المعلم الوديع والمتواضع القلب لا
16/02/2019 0
وليس بغريب أن يختتم الرسول هذه الرسالة المجيدة التي حدثنا فيها كثيرا عن النعمة، بهذه النغمة الشديدة القوية –نغمة الحرب! أليست الحياة كلها حربا وجهاداً؟ هذا ما تنادي به الطبيعة، فالقوي فيها يغالب الض
26/01/2019 0

مقالات د. ايمن سرور الاكثر تعليقاً