باسم ادرنلي

باسم ادرنلي

باحث ومعلم للكتاب المقدس وخلفياته الحضارية ومدافع عن الإيمان المسيحي.


يكتب في الموقع منذ: 26/07/2010
عدد المشاركات المنشورة: 118

مقالات باسم ادرنلي

من ينادون بتعليم الفرضية الوثائقية يؤكدون أن الخمسة أسفار الأولى من العهد القديم قد كُتبت بعد حوالي ألف سنة من موت موسى وأنها كانت نتاج عملية كتابة وإعادة كتابة وتنقيح وجمع بواسطة محررين ومنقحين
14/11/2018 0
زعم البعض أنَّ هناك نبوّات تنبّأ بها الكتاب المقدّس بعهديه، القديم والجديد، عن نبي المسلمين، بلّ وحاولوا تصوير أنَّ جوهر رسالة المسيح هي البشارة بمجيئه!!
11/11/2018 0
يبدأ الكتاب المقدس بقصة الخلق، وهذا منطقي جدًا لكتاب موحى به من الله، أن يبدأ القارئ بقراءة قصة خلق الخليقة من بدايتها لنهايتها بشكل مرتب. فيبدأ الوحي بالخلق
12/04/2018 0
إن الصليب لم يكن مجرد حدث حل على المسيح في أواخر حياته في الجسد فحسب، بل كان نظامًا وثقافة عاشها المسيح وعلمها في كل لحظة من لحظات حياته.
04/04/2018 2
الكنيسة يجب أن تكون عروس مكرسة مخلصة لعريسها فقط وليس لرجال آخرين؛ وبالتأكيد يجب ألا تكون ألعوبة بيد العالم وسياسيي هذا العام المسلَّم للشرير
26/12/2017 1
كان التلاميذ منشغلين بملك إسرائيل الأرضي، أي في الحالة السياسية لشعبهم وأرضهم؛ بخصوص زوال الظلم والاحتلال الروماني عنهم، وهذا طبعًا يعكس تثقل وانشغال الكثير من المؤمنين الفلسطينيين في وقتنا الحاضر
05/11/2017 2
هل يستطيع مؤمن يعيش في ثوب وطنيَّته القديم أن يخدم الله ويخدم شعبه؟ إن حياتنا الجديدة في المسيح، يجب أن تنقاد بحكمة الله الجديدة، وليس بحكمتنا القديمة الأرضية التي هي وليدة هذا العالم
06/10/2017 4
يجب أن نعطي فرصة لله أن يستبدل محبتنا الجسدية القديمة لشعبنا، بمحبة إلهية جديدة له. فمهما كانت نيتي نقية ومهما حاولت أن أعمل لشعبي بكل جهد وإخلاص، أعمال الجسد لا تقدر أن تخدم أو تخضع
21/09/2017 0
إن الكتاب المقدس يذكر العشرات من الأمور التي تصف حياتنا قبل قبولنا لحياة المسيح، إن الوحي أيضًا يؤكد أن العالم بعد سقوط آدم، ابتدأ يسود عليه نظام الموت
04/09/2017 0
سنطرح في هذه السلسلة السؤال عن الهوية الوطنية وعلاقتها بهويتي في المسيح. فهذا الموضوع يطرح أسئلة كثيرة هامة، حيوية وجوهرية لنا، خاصةً كمسيحيين عرب في الأراضي المقدسة نعيش بين أغلبية غير مسيحية
21/08/2017 5

مقالات باسم ادرنلي الاكثر تعليقاً

صفحة الكاتب في جوجل+