لماذا يلجأ الناس للعلم الزائف ولبائعي الوهم؟

الخطاب السطحي أكثر انتشارا من لغة العلم العميق، ونسبة المشاهدات تكون اعلى لبائعي الوهم والمدعين.
01 مايو - 09:50 بتوقيت القدس
لماذا يلجأ الناس للعلم الزائف ولبائعي الوهم؟

علوم الطاقة، التأمل الشرقي، 1.البرمجة اللغوية العصبية، الشفاء من الصدمات... الخ

‏لماذا يتجه الناس وحتى في الكنائس اليوم إلى ما يطلق عليه علميا "علوم النفس المزيفة" والتي تحمل مثل هذه الأسماء الرنانة وتفقد للأدلة والبراهين على صحتها.

بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية يلجأون لتلك العلوم، منهم من يبحث عن نفسه، ويبحث عن معنى الحياة فيتجه لتلك المسميات على أمل إيجاد ما يشبع كيانه الروحي.

‏هذه التقنيات وما يصحبها من ممارسة هي خالية من الاسس العلمية، تفتقد لأدلة علمية تؤيدها، وهي تخلو من الصدق والأمانة، أما لماذا تلقى رواجاً بين العامة فلأنها:

‏.تقدم العلاجات والحلول السريعة: فعندما تقول للناس أستطيع أن اخلصكم من آلامكم خلال دقائق فإنك ستجذب انتباههم بالتأكيد.

.‏يميزها اللغة السهلة والبسيطة التي تصاحبها، فكلما كان ما تقدمه سهلا وسطحيا كان رواجه أكثر، الناس لا تريد لغة علمية عميقة، بها أرقام أو مصطلحات صعبة.

‏.غرابتها، فالناس تنجذب للأخبار الغريبة عن الطاقة، والشاكرا، والشفاء في دقائق، وحركات الجسم.

‏.الكاريزما والقدرة على التمثيل على اليوتيوب وإظهار التأثر والمشاعر وو..  بينما لا يتمتع ذوي العلم الحقيقي بهذا الشيء فهم مشغولون بالبحوث العلمية ولغتهم صعبة وطريقتهم في الإلقاء أكاديمية بحتة.

ماذا بخصوص المسيحية وعلم النفس؟

المسيحية وعلم النفس يتفقان لسبب بسيط هو أن وجهة النظر المسيحية تشمل علم النفس، كما يشير تشارلز ألن فغاية الإيمان المسيحي هو ضبط عقل ونفس الإنسان …. الشفاء معناه أن نأتي بالشخص بالعلاقة الصحيحة مع قوانين الله البدنية، العقلية، و الروحية فالإنسان مخلوق على ”صورة الله”. (مع الحذر كما يقول وليم كيرك كيلباترك: إذا كنت تتحدث عن المسيحية، فمن الصدق القول أن علم النفس والدين عقائد منافسة). 

أخيرا، نقول أن علم النفس الحقيقي يعتمد على الموضوعية بدلًا من الذاتيّة، والموضوعية تعني أن الاستنتاج ينبغي أن يكون مبني على حقائق، دون تأثير من العواطف الشخصية، أو التصورات الذاتية والتي تستند عليها أغلب العلوم المزيّفة حيث أن الاستنتاجات تعكس وجهات نظر شخصية.

________________________

1.البرمجة اللغوية العصبية: هي منهج علم زائف للتواصل والتنمية الشخصية والعلاج النفسي ابتكرهما ريتشارد باندلر وجون غريندر من كاليفورنيا في الولايات المتحدة في السبعينيات من القرن الماضي. ويكيبيديا

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا