أعربت الاعلامية بالاذاعة الوطنية التونسية بثينة قويعة عن غضبها بسبب إغلاق المقاهي في شهر رمضان وقالت مغتاضة بلهجتها “زيدوا أفرضوا علينا رمضان”.

وقالت: “قهاوي مغلقة تدخلها فتلقى عددا كبيرا من المواطنين يمارسون حقهم في عدم الصوم داخل الفضاءات المختنقة بالدخان، ورغم ذلك أجمل وألذ قهوة أشربها”.

وأضافت متحدّية “زيدوا أفرضوا علينا إستبدادكم وسنزيد في كسر الحواجز فاطرة ومن حقّي في الفضاءات العامة المفتوحة”.

وقد تفاعل العديد من النشطاء مع تدوينة الصحفية المذكورة، فمنهم من استنكر ظاهرة الافطار ومنهم من ساندها معتبرا أن مسألة الافطار مسألة شخصية والدستور يكفل في فصله السادس حرية المعتقد.