أصدرت هيئة المحلفين في المحكمة العليا الاسترالية بولاية فيكتوريا حكم إدانة بحق عبد الله الشعراني وأحمد محمد وحاتم مخيبر في قضية إضرام النيران في مركز الإمام علي الإسلامي الشيعي بمدينة ملبورن في 11 ديسمبر 2016.

ونفى محمد ومخيبر تورطهما في الاعتداء الذي لم يسفر عن وقوع إصابات بشرية، فيما أكد الشعراني أنه كان في موقع الحادث، قائلا إن هذا جاء ضمن إطار حملة احتجاج وترويج ومعارضة، لا عملية إرهابية.

غير أن المدعي نيكولاس روبينسون أصر على أن تصرفات الشعراني تحمل طابعا إرهابيا، لأنها استهدفت إخافة المسلمين الشيعة، وكُتبت على أحد جدران المسجد عبارة "الدولة الإسلامية".

وكان محمد والشعراني من بين خمسة مدانين في نوفمبر الماضي بتهمة التخطيط لسلسلة هجمات على مواقع شعبية وسط ملبورن، بما في ذلك كاتدرائية القديس بولس، ومحطة قطارات وملهى ليلي ومطعم.

ويواجه كل المتهمين الثلاثة العقوبة الأكثر صرامة، أي السجن المؤبد، وسيتم النطق بالحكم في قضيتهم الأسبوع المقبل.