قالت الشرطة الملكية الماليزية، أن حكما بالسجن لعشر سنين وعشرة أشهر، صدر على مدون أساء للنبي محمد وللإسلام عبر حسابه على فيسبوك، فضلاً عن محاكمة ثلاثة ماليزيين آخرين ارتكبوا الأمر ذاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال محمد فوزي هارون، المفتش العام للشرطة الماليزية، في بيان، إن الشخص الصادر بحقه الحكم، ويدعى Ayea Yea، ويبلغ من العمر 22 عاما، أقر بذنبه في عشر تهم بإساءة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي.

وأوضح أن محكمة العاصمة كوالالمبور حكمت عليه بالعقوبة القصوى لكل تهمة وهي عبارة عن السجن مدة عام واحد أو غرامة تصل إلى 50 ألف رنجيت ماليزي (12228 دولارا) أو بكلتيهما. لتبلغ جملة الأحكام الصادرة بحقه 10 سنين وعشرة أشهر.

وذكرت وكالة أنباء بيرناما الماليزية الرسمية أن المدون يازيد كونغ ايضا، والبالغ من العمر 52 عاما، اعترف بالذنب في تهمتين وجهتا إليه بشأن نشر مواد مسيئة لنبي الإسلام. ويتوقع أن يصدر الحكم بحقه خلال اليومين المقبلين.

وكان مجاهد يوسف راوا وزير الشؤون الدينية الماليزي، أعلن الخميس إنشاء وحدة لمراقبة الكتابات والرسائل التي تسب الإسلام والنبي محمد بإدارة الشؤون الإسلامية، مشددا على أن الوزارة "لن تتهاون مع أي سب للأديان"، داعيا إلى "معاقبة المذنبين بارتكاب هذه الأفعال".

ونصحت الشرطة في بيانها "الجمهور بعدم إساءة استغلال مواقع التواصل الاجتماعي، سواء بتحميل أو نشر أي من أشكال الإثارة التي من شأنها تحريك الحساسيات الدينية أو العرقية والتسبب في توتر عرقي داخل المجتمع المتنوع في هذا البلد".