دعا السيناتور فريزر أنينغ إلى العودة لسياسة "أستراليا البيضاء" ومنع المهاجرين المسلمين من دخول البلاد. وفاجأ السيناتور عن ولاية كوينزلاند وعضو "حزب كاتر الأسترالي" اليميني، المشرعين الآخرين بالحديث عن "حل نهائي" لقضية المسلمين، وهذه هي العبارة المشهورة التي استخدمت في عهد الزعيم النازي أدولف هتلر للإشارة إلى إبادة اليهود في أوروبا.

وحث أنينغ الحكومة على العودة إلى سياسة "أستراليا البيضاء" التي انتهجت لسبع سنوات اعتبارا من 1901، وخفض عدد المهاجرين ومنع قبول المسلمين "الأقل قدرة على الإندماج في المجتمع"، على حد قوله.

وقال ليس كل المسلمين إرهابيين في الواقع، لكن كل الإرهابيين اليوم مسلمون، محذرا من ارتفاع التنوع العرقي الثقافي إلى "مستويات خطيرة جدا" في بعض مناطق البلاد.

وأشاد بوب كاتر، رئيس الحزب القومي الذي ينتمي إليه فريزر أنينغ، بالخطاب الأول للسناتور في مجلس الشيوخ الأسترالي والذي أثار تنديدات واسعة من جميع أطراف الطيف السياسي، بما في ذلك من رئيس الوزراء مالكولم تيرنبول ونائب يهودي في مجلس النواب الأسترالي.

وقال كاتر، رئيس “حزب كاتر الأسترالي”، “لقد أعجبني. هواتفنا لم تتوقف عن الرنين. 90% من أستراليا كانت في انتظار من يقول ذلك ويؤمن به”.

وألقى أنينغ أول خطاب له أمام مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء، واعتبر فيه أن هجرة المسلمين إلى البلاد تجعل منها أقل أمنًا.