بالنسبة لمسلمي السنّة في مدينة الرقة السورية التي يحكمها مقاتلو "داعش"، يرتقي استخدام مواقع التواصل الاجتماعي الى مستوى الزنا ويجب معاقبة من يستخدمه بالرجم حتى الموت!

رجم فتاة سورية لاستخدامها الفيسبوك
صورة توضيحية مأخوذه من فيلم فارسي
 

هكذا كان مصير الصبية "فطوم الجاسم" التي أُخذت الى المحكمة الشرعية بعد ضبطها وهي تستخدم حسابها بموقع التواصل الاجتماعي – الفيسبوك.

فقد رجمت هذه الفتاة الصغيرة حتى الموت على أيدي الجماعات الاسلامية المتشددة في سوريا.

تقع مدينة الرقة في شمال وسط سوريا، وهي عاصمة محافظة الرقة التي تقع على الضفة الشمالية لنهر الفرات، على بعد حوالي 160 كم شرق مدينة حلب بحسب موقع ويكيبيديا.

وقد استطاعت جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)، وهي جماعية متشددة تتبع المذهب الاسلامي السنّي، السيطرة على المدينة ووضعها تحت حكم الشريعة الاسلامية كبقية المدن التي تحتلها.

وتشتهر هذه الجماعة بتصفية كل من يختلف عنهم حتى من المسلمين السنة المعتدلين.

وقد استطاعت "داعش" احتلال مساحة كبير من سوريا والعراق، من الرقة بشمال وسط سوريا حتى مدينة الرمادي والفلوجة بمحافظة الانبار التي تبعد عن بغداد 110 كم فقط (مساحة الانبار تقريبا ثلث مساحة العراق). ومن المتوقع أن تعلن "داعش" عن أول إمارة اسلامية في منطقة الشرق الأوسط اذا لم يتم طردها من البلاد التي احتلتها قريبا.