قال الحزب المسيحي الديمقراطي في السويد أنه سيعمل على حظر النقاب في الأنشطة العامة والمؤسسات السويدية، فيما تتحرك الأحزاب المعارضة في السويد باتجاه سياسات أكثر تشددا مع الهجرة وثقافة المجتمع السويد.

وأضاف الحزب مؤكدا أنه سيعمل على إصدار قانون بهذا الشأن في السويد، وسوف يتقدم بمقترح قانوني للبرلمان السويدي.

وتم الموافقة على هذا  المقترح  في الاجتماع العام للحزب الذي انعقد  اليوم الأحد 10 نوفمبر 2019، وجاء في المقترح ” لداعي ثقافية واجتماعية والشعور بالأمان والسلامة، يجب حظر قناع الوجه  مثل النقاب والبرقع….” وافق أعضاء المؤتمر لحزب الديمقراطي المسيحي على هذا القرار بأغلبية ١٦٦ صوتا مقابل رفض ١٠٤ عضوا للقرار. 

ويرى الحزب، أنه يمكن للمدراء اليوم في المدارس منع المعلمين من ارتداء ملابس تغطي كامل الوجه والجسم، إذا اعتبروا أن ذلك يمكن أن يكون له تأثير سلبي على التدريس. ويقول الأعضاء المعارضون، أن ظاهرة ” النقاب ”غير ذات أهمية وليست منتشر بالمجتمع السويدي، كما انه يمكن ان يصنف في اتجاه الحقوق والحريات التي يضمنها الدستور السويدي لكل المواطنين.