يوجه المعرض الفني الذي يقام في دبي - دولة الامارات رسالة تسامح ديني وتعايش بين الأمم والثقافات والحضارات، وذلك خلال فعاليات الدورة الثانية للقمة العالمية للتسامح يومي 13 و14 تشرين الثاني الحالي.

المعرض يضم لوحات وقطع فنية وصور فوتوغرافية تجسد مختلف المدارس الفنية وتجمع الناس على أرضية مشتركة تسهم في تحقيق نوع من التعارف والتآلف بين المشاركين.

يهدف المعرض الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع قناة ناشيونال جيوغرافيك أبو ظبي، وThe One Million Tree من أستراليا، وشركة Royal 193 Silk Road Collection للثقافة والفنون من الصين، إلى إشاعة فكر التسامح والتعايش السلمي ونشر ثقافة السلام من خلال الفن، حيث تتناول الأعمال الفنية التي يشارك فيها متطوعون من دول عدة جملة من الموضوعات التي تخص القضايا الإنسانية والاجتماعية، بمختلف الأحجام والأشكال، ويتم توضيح تفاصيلها للزوار باللغتين العربية والإنجليزية من خلال شروحات تتضمن اسم الفنان صاحب اللوحة والخامات التي يتم استخدامها ومدة الإنجاز، وما تقدمه كل لوحة من مضمون.

ويحرص المشرفون على المعرض أن تجمع الأعمال المشاركة بين الأبداع والالتزام الإنساني نحو البشرية من خلال إبداعات فنية تؤكد على أهمية تظافر الجهود من أجل بناء عالم خال من النزاعات والحروب والتوجه نحو الحوار الجاد لتحقيق الأمن والسلام المنشود بين جميع الحضارات والأديان والثقافات.

ومن المتوقع أن يشارك في القمة مسؤولين وقادة حكوميين وخبراء سلام وأكاديميين و متخصصين ومؤثرين اجتماعيين ومبعوثين من المجتمع الدبلوماسي الدولي والجمعيات والمنظمات الدولية وطلبة جامعات، حيث تسعى القمة لتسليط الضوء على جهود دولة الامارات العربية المتحدة في تعزيز التسامح، وكذلك تسعى القمة لأن تكون فضاءا مفتوحا ومنصة حوارية تستهدف تعزيز القيم الإنسانية، ونشر مبادىء التسامح والتقارب وقبول الاخر دون تمييز.