بحسب تقرير جديد لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" فإن أكثر من 16 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خصوصا بسبب النزاعات في سوريا واليمن وليبيا والسودان.

وأوضح التقرير أن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد هم أكثر عرضة للوفاة بــ 11 ضعفا بالمقارنة مع أقرانهم الذين يحظون بتغذية جيدة.

في سوريا وتحديدا في شمال غرب البلاد، حوالي ثلث مجمل الحوامل والمرضعات مصابات بفقر الدم، مما يؤدي إلى عواقب وخيمة على نتائج الولادة وعلى النمو الجسدي والعقلي لدى الأطفال. أما في السودان فالوضع ليس بأفضل حال، ما يقدر بنحو 2.3 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في البلاد، وترتبط نصف وفيات الأطفال ممن هم دون سن الخمس سنوات بسوء التغذية بشكل مباشر وذلك بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وفي التقرير، الذي نشر على موقع المنظمة، تقييم يعد الأكثر تفصيلا لمختلف الأوجه لظاهرة سوء التغذية لدى الأطفال دون سن الخامسة من العمر في القرن الـ21، وصنفت المنظمة المشاكل المتعلقة بسوء التغذية ضمن 3 فئات أساسية ووصفتها بـ"عبء ثلاثي الأبعاد"، وهي نقص التغذية والجوع الخفي الناتج عن نقص المغذيات الدقيقة، إضافة إلى مشكلة الوزن الزائد لدى الأطفال.