الناصرة - linga - اقيم اليوم الاثنين الموافق 7 آذار/مارس 2011 الساعه الثالثة والنصف بعد الظهر خدمة يوم الصلاة العالمي في قاعة برنات في المستشفى الانجليزي في الناصرة.

قادة الحفل السيدة انعام عزام، وابتدأت اللقاء بكلمة ترحيب وبكلمة صلاة افتتاحية.

كان موضوع اللقاء "كم رغيف خبز لديك"، حيث ابتدأ الاجتماع بلمحة تاريخية عن يوم الصلاة العالمي من السيدة نجلاء حماتي، وبعدها شاركت السيدة بادرة كردوش بمعلومات عن تشيلي وعن خدمة الصلاة هناك حيث تم اعداد خدمة الصلاة المسكونية لهذا العام في تشيلي.

تخلل البرنامج فقرات شكر من اجل الرجال والنساء الذين بدون كلل بذلوا ما في وسعهم ليشاركوا خبزهم، وانجيلهم، مثلما عمل جماعة المسيحيين الاوائل، ورفعوا صلاة من اجل الفقراء والجائعين ولاجل ضحايا الشجع والربح الزائد، من اجل الذين يأوون الى فراشهم بمعدة خاوية، من اجل المرضى، من اجل الذين هم في محنة، من اجل المظلومين والمضطهدين ومن اجل امور اخرى.

قامت الاخت مرسيل مزاوي بشرح وتقديم اللوحة الفنية الذي قدمت ليوم الصلاة العالمي في تشيلي والتي هي عبارة عن عدة رسومات تصور السيد المسيح على الجبل وهو يصلي، واخرى وهو يطعم الالاف، شفاء المرضى والحصاد.

تخلل الاجتماع بعض القراءات من الكتاب المقدس من سفر التثنية ومن ملوك الاول.

السيدة دينا كتناشو مديرة دار الكتاب المقدس شاركت من يوحنا 13: 1-17 وتكلمت عن ثلاث صفات ليسوع الخادم:
1. المحبة، اذ احب خاصته الى المنتهى.
2. التواضع، اذ كان عنده قلب متواضع من خلال اهتمامه بالغير اكثر من نفسه.
3. العطاء، ان العطاء هو الخروج عن الذات الى محبة الآخر. وتكلمت عن درجات العطاء التي ينمو بها الانسان. حيث يبدأ بالعطاء، يليه العطاء بكرم وبعدها العطاء بافضل ما عنده، بعدها العطاء من اعوزازة ثم من نفسه.

تخلل اللقاء فقرة من الترنيم والتسبيح بقيادة الاخوات روز مرشه، سعاد سمعان ونور فاخوري.

واختتم الاجتماع بالصلاة الربانية مع اتحاد النساء مع بعضهم البعض بمسك الايادي. واختتم القس سهيل بطحيش اللقاء بصلاة البركة.

يذكر ان منشأ يوم الصلاة الععالمي يعود الى القرن التاسع عشر عندما بادرت مجموعة سيدات مسيحيات في الولايات المتحدة وكندا بنشاطات تعاونية لدعم مشاركة المرأة في العمل التبشيري في البيت وفي العالم.

قامت نساء منذ العام 1812 بتشجيع بعضهن البعض على الصلاة المنفردة وبأخذ دور بالصلاة الطائفية او الجماعية. التركيز على الصلاة ادى لتحديد ايام وحتى اسابيع معينه مسبقة للصلاة سنويا.

الامر تطور وفي سنة 1926 قامت سيدات امريكا الشمالية بتوزيع خدمة العبادة لبلدان عديدة وشركاء عبادة من خارج القارة الشمالية، هذا الامر لاقى حماس وتشجيع ومنذ 1927 سميت الدعوة الى الاشتراك بالصلاة "بيوم الصلاة العالمي".