فضت الشرطة الإسرائيلية مظاهرة نظمها مسيحيون عرب أمام متحف حيفا احتجاجا على اقامته معرضا اعتُبر من كثيرين بأنه "مسيء للمسيحية".

وبحسب ما ورد لينغا، فقد أطلقت الشرطة قنابل صوتية وقنابل غاز مسيل للدموع خلال تدخلها لفض المظاهرة.

وطالب المحتجون بإزالة كافة الصور والمجسمات المسيئة للسيد المسيح والقديسة مريم المعروضة في متحف حيفا، باعتبار أن المعرض يستخدم رموزا مسيحية بشكل مستفز ومسيء للمسيحية.

وأكد المحتجون رفضهم للتطاول والإساءة التي تستهدف المسيحية ورفض واستنكار ما يمس الرموز الدينية في مختلف الأديان.

وكان نشر هذه الصور والمجسمات قد أثار استياء عارما وسط المسيحيين في إسرائيل معتبرين ذلك تهكما واستفزازا لهم ولإيمانهم.

وتبين من الصور المنشورة أن المعرض تضمن أيضا رمزا لمؤسس البوذية وكأنه دمية "كين".