كشفت مصادر كنسية مطلعة، أن رحلات زيارة القدس خلال العام القادم بعيد القيامة لعام 2019، سوف تشهد رواجًا كبيرًا بالمقارنة للأعوام الماضية.

وأشارت المصادر الكنسية إلى أن الإقبال كثيف على رحلات زيارة القدس، وكنيسة القيامة بالعام القادم، وذلك بعد تصريحات البابا تواضروس، بأنه لا مانع من زيارة القدس، الأمر الذي دفع الكثيرين لحجز رحلات القدس خلال هذه الأيام قبل شهور من موعد الرحلة والتي تقام سنويًا بعيد القيامة المجيد.

وفي سياق متصل، قالت منى مرزوق، موظفة حجز بأحد الشركات السياحية المسئولة عن تنظيم رحلات زيارة القدس بعيد القيامة إن هذا العام تشهد الرحلات إقبال كبير، بالإضافة إلى إستثناء جديد يضم السماح للشباب القبطي بسن صغير بزيارة القدس.

وأشارت إلى أن كان المسموح خلال الأعوام الماضية بزيارة الأقباط الذين تخطوا سن الـ 40 عامًا، إلا أن العام القادم سيشهد استثاء لعدد من الشباب القبطي بزيارة القدس خلال عيد القيامة المقبل بعام 2019.

وأكدت أن هناك إقبالًا من بعض الشباب القبطي لحجز رحلات زيارة القدس في عمر العشرينات، والذين بادروا بالحجز قبل شهور عديدة من موعد إطلاق الرحلات.

وعلّق المؤرخ القبطي كمال زاخر على قضية حج الأقباط إلى القدس بقوله إنه "يُعدّ رحلة دينية صرفة بدأت منذ القرن الرابع الميلادي"، مضيفاً لرصيف22: "لكن للأسف تم تسيسها هنا في مصر، واحتدم الأمر بين الرئيس الراحل محمد أنور السادات والبابا شنودة فتم تحويلها من شأن ديني إلى سياسي".