القدس - linga - بعد اسبوع من الهجوم على مركز كنيسة الاتحاد المسيحي في القدس، يعود ليفتح ابوابه ويستقبل 150 شخصا من خلفيات مختلفة حضروا من اجل الصلاة، وكان بين الحضور فلسطينيون، يهود مؤمنين بالمسيح يسوع والعديد من المؤمنين الاجانب القاطنين في البلاد، اتوا جميعا متفقين على الصلاة والتضرع لرب المجد يسوع ليشفع على القدس ويرحمها.

ابتدأ الاجتماع بكلمة ترحيب من القس روجر البل الذي شكر الرب على حمايته، وشارك بتفاصيل الهجوم على مركز كنيسة الاتحاد المسيحي في القدس والحريق الذي كان سببه عناصر من المتدينين اليهود الاورثوذكس (حريديم)، وكان شاكرا جدا للرب الذي حوّل مقاصد ابليس الشريرة الى خير للكنيسة.

بعد قاد العبادة القس جاك سارة بعد ان شكر هو ايضا الرب على حمايته وبركاته وتوحيده للكنيسة لقضية توسيع مملكته على الارض.
وتقاسم بعض الحضور الشهادات والتي كانت سبب تشجيع كبير للجميع، وخاصة القصص المشابهة التي حدثت لكنائس وعائلات مسيحية عندما تدخل الرب من خلالها وكانت سبب تمجيد لاسمه.

خلال الوقت المتبقي، رفع الحضور الصلاة للرب من اجل حماية خاصة على الكنيسة في القدس وعلى الكنائس الاخرى، وصلاة من اجل الذين يضطهدونهم حتى يباركهم ويحفظهم ويلمس الروح القدس قلوبهم ويعرفوا يسوع المخلص الوحيد.