قتل الشاب يونتان ميشيل نويصري (20عاما) طعنًا خلال شجار تطور على خلفية جدال على ركن سيارة أمس، حيث تم اقرار وفاة الشاب متأثرًا بجراحه في المستشفى الإيطالي بالناصرة بعد فشل محاولات انعاشه.

قوات كبيرة من الشرطة تتواجد في قرية الرينة بعد حصول الجريمة. وقد نُظمت وقفة احتجاجية في الرينة تنديدا بجريمة قتل الشاب نويصري.

وقد تصاعدت الأصوات المنددة والمستهجنة للجريمة، خصوصًا وان الشاب وحيد لأهله، الى ذلك تسائل الكثيرون على شبكات التواصل الإجتماعي: من يوقف شلال الدم الجاري في الشارع العربي ؟؟

أسرة لينغا تعزي أسرة الشاب الفقيد، وتصلي ان يمنح الرب لذويه الصبر والسلوان.