الحرائق في حيفا

اجتاحت النيران مناطق واسعة من إسرائيل في الأيام القليلة الماضية، الرياح القوية الجافة ساهمت في انتشارها بشكل واسع ومخيف، كان أشهرها الحرائق التي اجتاحت مدينة حيفا، مدينة السلام ورمز التعايش المشترك بين العرب واليهود، وأدت الحرائق الى نزوح حوالي 80 ألف من سكانها والعاملين فيها الى مناطق أكثر امنا.

ومع انتشار النيران بشكل واسع، لجأت إسرائيل الى طلب المساعدة من الدول المجاورة، سائلةً إياهم ارسال طائرات لإخماد النيران وقد استجابت اليونان وقبرص وتركيا وروسيا لطلبها. كما ستصل اليوم طائرة تابعة لشركة أمريكية ضخمة متخصصة في إطفاء الحرائق الكبيرة.

السلطة الفلسطينية عرضت على اسرائيل المساعدة في اخماد الحرائق وارسلت طاقم مؤلف من 40 رجل إطفاء.

ومع انتشار خبر الحرائق في إسرائيل عجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات، منها السلبية التي تشمت بالدولة الإسرائيلية وأخرى تدعو لسلامتها.

وقد عبر المسيحيون في إسرائيل عن حزنهم الشديد لانتشار الحرائق وطلبوا رفع الصلوات من أجل توقف انتشارها واخمادها. وقام عدد من خدام الكنائس بإقامة اجتماعات خاصة للـصلاة من اجل هذا الموضوع، وقد قامت كنيسة العهد الجديد في مدينة حيفا بإرسال 350 وجبة لرجال الإطفاء في المدينة تعبيرا منهم عن شكرهم لأعمالهم البطولية.

وقال الاعلام الإسرائيلي ان حوالي 50% من الحرائق هي مفتعلة، وتم القبض على عشرة اشخاص حتى الان.
اما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فقد اعتبر هذه الحرائق عمليات إرهابية من نوع جديد مؤكدا ان إسرائيل ستعاقب مفتعلي الحرائق ومن شجعهم على ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر ان النيران انتشرت في مناطق عديدة في إسرائيل كان اخرها الحريق الكبير الليلة الماضية في المنطقة الواقعة بين قرية نحف العربية ومدينة كرميئيل اليهودية في منطقة الجليل الغربي.

وعملت حملة "نفتح الأبواب والقلوب" التي يقوم من خلالها مواطني إسرائيل من المناطق الامنة بدعوة المتضررين من الحرائق ليحلوا ضيوفا عليهم، الى اقبال عدد كبير من عرب إسرائيل للتطوع والمشاركة في فتح بيوتهم واستقبال العائلات المتضررة من اليهود والعرب ومشاركة العبء مع المواطنين في هذه المصيبة التي حلت بالبلاد.

ومن هنا نطلب من القراء متصفحي موقع لينغا الصلاة أيضا من اجل سلامة إسرائيل وجميع مواطنيها من جميع القوميات.