اطلقت الشرطة الاسرائية سراح المتهم الاول من مستوطنة معالي أدوميم، موردخاي مئير، اليوم الأحد، بعد 5 شهور قضاها في السجن بتهمة حرق كنيسة الخبز والسمك المعروفة أيضا باسم كنيسة الطابغة الواقعة على ضفاف بحيرة طبريا (بحر الجليل).

اطفاء النيران بكنيسة الطابغة

وكان المتهم موردخاي مئير (18 عاما) متهما بحرق كنيسة الطابغة في شهر آب/اغسطس 2015 واعتقل بموافقة وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعلون، للاشتباه بانتمائه لمنظمات خطيرة، مع اثنين من أصدقائه ممن يعتبرون من النشيطين في المنظمات الارهابية اليهودية.

وادعى محاميه اسحاق بام ان مئير سُجن عبثا لمدة 5 شهور استنادًا لمعلومات غير صحيحة.

وقال الجهاز الأمني الاسرائيلي، الشاباك، ان مردخاي ينتمي لمنطمات ارهاب يهودية غير قانونية، والتي تم اصدار اتهامات خطيرة ضد عدد من اعضائها. وقال أنه بعد اعادة النظر في خطورة المتهم على ايدي مختصصين فانه سيتم وضعه تحت الحجز الاجباري الليلي في منطقة يهودا والسامرة.