منعت الشرطة الفلسطينية التي تقودها حركة حماس اقامة احتفالات رأس السنة في قطاع غزة، حفاظا ‏على القيم والتقاليد الدينية للشعب الفلسطيني.‏

وذكرت وكالة ا.ف.ب ان الشرطة الفلسطينية في غزة حظرت اقامة الاحتفالات برأس السنة الجديدة ‏في الفنادق والمطاعم والقاعات المغلقة حفاظا على التقاليد الدينية وايضا للتضامن مع شهداء انتفاضة ‏القدس.‏

وصرح الناطق باسم الشرطة، أيمن البطنيجي، بحسب الوكالة، ان وزارة الداخلية ومديرية الشرطة لم تمنح اي تصريح لاي ‏جهة، سواء مطاعم أو فنادق او صالات لاقامة الاحتفالات بمناسبة نهاية العام 2015 واستقبال العام ‏الجديد 2016، مؤكدا وجود عدة طلبات من مطاعم وفنادق للحصول على اذن باقامة هذه الحفلات.‏

وقال البطنيجي ان الشرطة تحمي وتحافظ على ممتلكات واموال واعراض الشعب، وقد وفرت الحماية ‏للمسيحيين والامن اثناء احتفالات عيد الميلاد قبل يومين في القطاع.‏

ولم يذكر البطنيجي السبب من وراء توفير الحماية والامن للمسيحيين في اعيادهم! ومن الذي ‏يستهدفهم؟!!!‏