الناصرة – Linga - تحت رعاية مجمع الكنائس الانجيلية في اسرائيل وخدمة بيت الصلاة وعظائم الله أُقيم اليوم الاحد اول ايام العنصرة الموافق 23.05.2010 يوم الصلاة العالمي في فندق جولدن كراون في مدينة الناصرة. وقد جمع هذا اللقاء عربا ويهودا واجانب من عدة لغات متحدين في جسد واحد طالبين من رب المجد يسوع المسيح الوحدة والسلام بين الشعوب.

عريف الحفل الاخ رجائي سماوي ابتدأ اللقاء بكلمة ترحيب وشكر الذين قدموا من عدة مدن وقرى من جميع انحاء البلاد ليتحدوا معا في الصلاة في بلدة المسيح. وابتدأ بتأمل عن يوم الخمسين مشيرا أن الله بدد الشعوب في بابل وادى الى انقسام الامم، أما في يوم الخمسين فكان هناك توحد بين جميع الامم.

فريق تسبيح الفادي من القدس قاد فقرة العبادة والتسبيح ورنم ترانيم جديدة واخرى معروفة استمتع بها جميع الحضور.

القس ايهاب أشقر راعي كنيسة المنار في المغار تكلم من رسالة يوحنا 17: 20-26 وقال ان الرب يسوع نفسه صلى من أجلنا لنختبر حبه لنا وبان المسيح قال ان الله معي لاني أعمل ما يرضي قلبه طالبا من الرب ان يملأنا ما يحبه لنصل الى درجة ارضاءه. متسائلا، كم من الامور فعلناها والتي يريدها الله؟ وكم من الامور التي فعلناها التي نريدها نحن؟ وتابع القس ايهاب حديثه، اننا في هذه الايام نحتاج الى الرجوع الى الله مموقين قلوبنا لا ثيابنا ونتوب من القلب شارحا معنى التوبه الحقيقية وقارئا من اخبار الايام الثانية 8: 7-14 التي فيها شدد الرب على النقاط التالية:
1. اذا تواضع شعبي.
2. طلب الغفران.
3. طلب وجه الرب على الدوام.
4. رجوع عن العادات والخطايا.
وقد انهى بعبارة جميلة ان الانسان المسيحي هو الذي يجدد ذهنه دائما وليس حياته (الولادة الثانية).

قاد الفقرة الثانية من التسبيح والعبادة فريق אדוני רועי (الرب راعيّ) ورنم عدة ترانيم مسيحية باللغة العبرية.

شارك القس مزراحي افراهام بكلمة روحية مشيرا أن لولا نعمة الرب ودم يسوع ومحبته لما كنا جميعا هنا نسبح الرب معاً، وقرأ من سفر ارمياء 5: 1-4 ، 7: 4-6، حزقيال 36: 16-18، وذكر ان الرب قال لشعب اسرائيل ان بسبب خطاياكم سأبددكم، وانه عندما يخطئ احد من الشعب فان هذا يؤثر على الشعب متطرقا الى الخطايا التي يعيشها الشعب في اسرائيل كعمليات الاجهاض ومسيرة المثليين السنوية في تل ابيب، مشيرا ان وظيفتنا كمؤمنين ان نقف أمام هذه الخطايا ونحاربها. وبعد العظة القصيرة كانت وقفة صلاة توبة ومسامحة متمثلة بالقس مزراحي افراهام والقس ادوار طنوس الذين طلبا الغفران والمسامحة كل عن شعبه لما فعله بالشعب الاخر (عرب ويهود).

وتابع عريف الحفل الاخ رجائي سماوي بقراءة اخرى من يوحنا 17: 21 مؤكدا ان وحدتنا هي قوة وهي الحياة والسلام في اسرائيل، وان السياسيون لن يستطيعوا تحقيقه بدون يسوع المسيح.
وبعدها قام الخدام العرب واليهود والاجانب بتوزيع الخبز والنبيذ الذي يرمز الى دم وجسد المسيح على الحضور ليتشاركوا معا في هذه الخدمة المميزة.

كانت مفاجئة الاجتماع عندما تقدم الخدام العرب واليهود والاجانب وتواضعوا وغسلوا ارجل بعضهم البعض معبرين عن محبتهم لبعضهم متمثلين برب المجد يسوع المسيح الذي تواضع وغسل ارجل تلاميذه (يوحنا 13: 4-5).

الاخت رانيا صايغ المسؤولة عن خدمة يوم الصلاة العالمي في البلاد رفعت صلاة من اجل الشبيبة في البلاد ليسكب الرب بروحه عليهم،  وشاركها الصلاة القس اوشير.

القس مجدي أنور وزوجته ريما صلوا من اجل العائلات حتى يحفظ الله البيوت وان الرجال يعطوا الاولوية الاولى لبيوتهم وان النساء تكون معينات للرجل ومثمرات في الحياة.

في الختام شارك فريقا الترنيم تسبيح الفادي وادوناي روعي فترة تسبيح وترانيم مشتركة انتعاشية افرحت الحضور الذين بدأوا يغنون ويرقصون مع الفريق فرحين بعمل الرب، وقد برزت محبة الرب بشكل واضح على الجميع الذين سعدوا بحضوره في وسطهم.

شكر خاص للاخ بيير طنوس الذي قام بالترجمة للغة العبرية ومن العبرية للعربية.

شاهد صور يوم الصلاة العالمي.

انتظروا المزيد من الفيديوهات من يوم الصلاة العالمي في قسم الفيديوهات.