بدعوة خاصة من رئيس معهد وايزمن للابحاث في رحوفوت البروفيسور زايفمان ، شاركت مجموعة من طلاب الصف الحادي عشر والثاني عشر من المدرسة المعمدانية في الناصرة، في لقاء احتفالي اقامه المعهد لتكريم الحائزين على جائزة نوبل من البلاد.
اللقاء الاحتفالي الذي كان بعنوان "لوحات من نوبل" ، والذي عُقِد الاسبوع الماضي ، حضرته مجموعة من العلماء والباحثين، كان من بينهم الحائزان على جائزة نوبل في البلاد، وحضرته ايضاً مجموعة من العلماء من خارج البلاد ، كذلك شارك في الاحتفال البروفسور وولفغانغ شورر ، رئيس الصندوق الداعم لمنح البحث المقدمة للحاصلين على جوائز نوبل ، وايضا النبيل ويلهلم برنادوت ، رئيس مجلس ادارة هذا الصندوق .

تمحور موضوع الاحتفال حول "التميّز في العلوم" حيث أُلقيت محاضرتان بهذا الخصوص، الاولى للبروفسور حاييم هراري الرئيس السابق لمعهد وايزمن والرئيس الحالي لمعهد دافيدسون للتربية العلمية التابع لمعهد وايزمن، والمحاضرة الثانية بعنوان " من التميّز العلمي الى جائزة نوبل" القاها بروفسور تشيخانوفر من معهد التخنيون في حيفا والحائز على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 2004. ومن فعاليات هذا اليوم المرافقة إقامة معرض لصور مجموعة كبيرة من الحائزين على جائزة نوبل على مرّ السنين.

ويذكر ان الدعوة وُجّهت للمدرسة المعمدانية في الناصرة فقط من بين كل المدارس في البلاد لحضور الاحتفال، نظراً لرصيد طلابها في حصد اكبر عدد من الجوائز في المسابقة الدولية "الخطوة الاولى نحو جائز نوبل في الفيزياء". ورافقت مجموعة الطلاب معلّمة البيولوجيا السيدة بنان موسى. وقد لاقى تواجد  الطلاب ترحيباً واهتماماً خاصّين من قِبَل القائمين على الاحتفال والمشاركين فيه ، حيث تلقوا دعوة للمشاركة في مشروع خاص في الفيزياء يجري العمل به في المدارس الثانوية في المانيا.

الصور


طلاب المدرسة والمعلمة بنان موسى والبروفسور ولفغانغ شورر والبروفسور زايفمان .

 


طلاب المدرسة مع النبيل ويلهلم برنادوت .

 


طلاب المدرسة مع البروفسور تشيخانوفر ، الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء.

 


المعلمة بنان موسى مع البروفسور وولفغانغ شورر .