أكد الدكتور سلام فياض رئيس الوزراء على حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني وعاصمتها القدس الشريف، وعلى النهوض ايضا في التنمية من خلال بناء المؤسسات الخدماتية كالتعليم والصحة وغيرها من مقومات التنمية التي تقوم على اساسها الدولة الفلسطينية العتيدة.

جاءت اقواله خلال كلمة القاها خلال مؤتمر "اللاهوت في خدمة السلام والعدالة "المسيح على الحاجز"، الذي تقيمه كلية الكتاب المقدس بالتعاون مع مؤسسات الهولي لاند تراست، في فندق الانتركونتيننتل في بيت لحم، وحضر المؤتمر في يومه الخامس رؤساء البلديات الثلاثة بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور، وزياد البندك مستشار الرئيس للشؤون المسيحية ومحافظ بيت لحم عبد الفتاح حمايل، والوزير السابق متري ابو عيطة.

فياض تحدث خلال كلمة امام المؤتمر على ضرورة وقوف العالم اجمع مع حقوق الشعب الفلسطيني وتحقيق السلام في فلسطين من خلال القانون الدولي، حيث دعا الى ضرورة تقوية الدور المسيحي العالمي في اتخاذ موقف قوي وشجاع في التصدي لقوى العنف في فلسطين والعالم ليكون لها دور في ذلك.
 
واضاف فياض:"ان الهدف من المفاوضات ليس التفاوض من اجل ما نستطيع أن ناخذه بل من خلال القانون الدولي الذي يضمن لنا حقوقنا"، وشدد في الوقت ذاته على المقاومة الشعبية كحق وطني تضمنه القوانين الدولية في الدفاع عن المقدسات المسيحية والاسلامية في فلسطين، للحصول على حقنا الطبيعي، كما وتحدث باسهاب عن الوضع الفلسطيني الداخلي والدور العالمي في حل القضية الفلسطينية وانهاء الصراع بالمنطقة.

هذا وكان في استقبال رئيس الوزراء في بيت لحم الدكتور بشارة عوض مدير كلية الكتاب المقدس وسامي عوض مدير مؤسسة الهولي لاند تراست، والدكتور الكس عوض والدكتور مبارك عوض، وعوني جبران المنسق الاعلامي لأعمال المؤتمر، كما ورحب بالدكتور فياض لدى وصوله قاعة المؤتمر المحامي جوناثان كتاب الذي تحدث قليلا عن شخصية الدكتور فياض الذي هو من خلفية اقتصادية وليست سياسية، حيث انه صانع التنمية والاقتصاد في فلسطين دون منازع، فيما قدم الدكتور بشارة عوض هدية رمزية للدكتور فياض تعبيرا عن تقدير المؤتمر لحضوره وتشريفه.

بيت لحم/PNN