وصل الى موقع لينغا بيان من مجمع الكنائس الانجيلية في اسرائيل، يشجب فيه ويستنكر حرق كنيسة الطابغة وكتابة عبارات كراهية على سورها الخارجي، مطالبين الحكومة بمعاقبة مرتكبي الاعتداءات.

رجل اطفاء يخمد النار في كنيسة الطابغة

وجاء في البيان الذي حمل عنوان "بيان شجب واستنكار وتضامن" ما يلي:

مجمع الكنائس الانجيلية في اسرائيل والذي يضم الكنائس المعمدانية وكنائس الناصري وكنائس جماعات الله وكنائس الاخوة، يستنكر بشدة قيام مجموعة معتدية مخربة، باضرام النار وحرق كنيسة الطابغة حول بحيرة طبريا وكتابة عبارات كراهية على السور الخارجي لهذا المكان والذي هو شاهد عيان على احدى معجزات الرب يسوع المسيح الكبرى باطعام الالاف من خمسة أرغفة وسمكتين. واذ نؤكد رفضنا وشجبنا التامين لهذا العمل الوحشي، ننظر بأسف للتقصير في اكتشاف مرتكبي جرائم مشابهة سابقة ضد المقدسات ونؤكد مطالبتنا الحكومة الاسرائيلية بالعمل بجديّة ودون كلل لايجاد الفاعلين كما مرتكبي الاعتداءات السابقة على الكنائس والمساجد وايقاع العقاب اللازم بهم بحسب القانون.

 ليست هذه هي المرة اللأولى التي يتم الاعتداء وتخريب هذه الكنيسة. فعبر التاريخ ومن ايام الصليبيين الى اليوم، تم تدمير وحرق هذه الكنيسة عدة مرات، لذلك نطالب الحكومة بالعمل فوراً على برامج توعية وتربية وإرشاد ضد بث الكراهية والعنصرية اللواتي اصبحن شائعين في الشارع الاسرائيلي مؤخرا.

وإذ نشكر الرب على سلامة الرهبان وراهبات وخدام كنيسة الطابغة، لنؤكد أن هذا الحادث لن يثني عزم الكنيسة المسيحية بالاستمرار في دورها الريادي في التنوير وخدمة المجتمع ونشر بشارة الانجيل في الارض التي ارتضى الرب يسوع المسيح إن يسكن فيها ويصنع المعجزات ويغير حياة الناس هناك.
 
هذا التصرف الجبان، لن يزيدنا الا اصرارًا على ايماننا في كلمة الله ووعوده، بحيث قال الرب يسوع المسيح” ابني كنيستي وابواب الجحيم لن تقوى عليها” ،فأن استطاعوا حرق الحجارة الميتة، لن يستطيعوا هدم الحجارة الحية، جسد المسيح وكنيسته.

مجمع الكنائس الانجيلية في اسرائيل