غصّت الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة بالحضور حتى اضطر الكثيرون الصعود الى لوج الكنيسة في الخدمة الصباحية يوم الأحد 15.11.200. اجتمع في المكان اعضاء الكنيسة المضيفة بالاضافة لاعضاء الكنيسة المعمدانية المحلية (والذين يجتمعون بالعادة في قاعة المدرسة المعمدانية المجاورة) بالاضافة لمجموعة من خمسين ضيفاً امريكياً حضروا من كنيسة الايمان المعمدانية في مدينة بارليت في ولاية تيناسي ومجموعة اصغر من مؤمنين من الكنيسة الخمسينية في السويد.

افتتح القسان ابراهيم سمعان و فيل هيل الاجتماع بدعوة للعبادة من مزمور 138 بقراءة بالعربية والانجليزية ومن ثم افتتح القس فؤاد سخنيني الاجتماع بصلاة افتتاحية باللغتين وتلاها باقتباس المزمور القائل " ما اجمل وما احسن ان يجتمع الاخوة معاً" ومن ثم بترحيب بالضيوف وبشكل خاص براعي الكنيسة الامريكية المذكورة القس داني سينغفيلد والاخ رياض سابا (وهو اصلاً من الناصرة وخريج المدرسة المعمدانية حيث تعرّف على الرب فيها) وايضاً السيدة جويس روجرز وهي ارملة القس الدكتور ادريان روجرز الذي كان احد الرعاة والمعلمين البارزين بين قسوس المعمدانيين الجنوبيين في امريكا لعقود عديدة ورعى كنيسة بيلفيو المعمدانية في ممفيس التي زاد عددها عن الثلاثين الف عضواً وما زالت عظاته تبث في الفضائيات حتى بعد موته . كما رحب القس فؤاد باعضاء الكنيسة المعمدانية المحلية وبضيوف آخرين. 

 ومن ثم انطلقت فترة التسبيح المنعشة بالاصوات التي علت للسماء بقيادة متمكنة للاخ رياض حداد وبمشاركة نخبة من الاخوة والاخوات من الكنيستين . عزف على البيانو كل من الاخت روز سخنيني،الأخ فادي حنا والأخ راني سابا. اما المرنمون فكانوا الاخ ابراهيم قبطي،الاخت رماح عبدة ،الاخت ليندا مطر والاخت نهى عبد الملك. عزف على الاورغ الأخ جورج عبدة ،على الجيتار شادية  قبطي وعلى الطبول الأخ بشارة ديب.

بعد فترة الترحيب قام الأخ رياض سابا بتقديم تحية ومشاركة قصيرة عن حياته في الناصرة وتعرفه على الرب فيها مستذكراً تأثير رجلين على حياته هما طيب الذكر الأخ جورج لاتي والقس فؤاد سخنيني اطال الله عمره.

كما قدمت السيدة جويس روجرز كلمة قصيرة اوضحت فيها ان ذات اليوم هو الذكرى الرابعة لرحيل زوجها، وانه ليس هناك افضل من بلد الرب في الناصرة لتكون يوم لتلك الذكرى. بعدها قدمت ترنيمة خاصة كان قد كتبها زوجها الراحل ولحنها ابنها البكر ستيفن وتتكلم عن الرب يسوع كذلك النجار المتواضع من البلدة البعيدة الذي ذهب ليعد لنا المنازل.

بعد ذلك صعد القس داني سينغفيلد للمنبر وقدم عظة قصيرة ولكنها مشجعة ومحفزة من رسالة فيلبي الاصحاح الأول والأعداد 1-11 بعنوان "قوة الشراكة في عمل الرب" وبخمسة مبادئ روحية من القطعة. شجع القس داني الحضور ان يبحثوا عن "الرجل المكدوني" (كالذي ظهر في الرؤية لبولس في اعمال 16 وطلب الية ان يأتي اليهم الى فيلبي مثلما صار بالفعل). ترجم للواعظ للعربية الأخ بطرس منصور.

وتعالت الاصوات بقوة في الترنيمة الاخيرة "ما احلى تلك النعمة" باللغتين، وبعدها قدم القس الدكتور حنا كتناشو الصلاة الاختتامية  للاجتماع.

اشترك الحضور بعد الخدمة بشركة حبية وتضييفات في باحة الكنيسة.

 

صور من الاحتفال بكاميرة الأخ ايليا قبطي

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة

الكنيسة الانجيلية المعمدانية في الناصرة