الطلاب الجامعيين

تحت عنوان "قوة الله في ضعفنا تكمل" عقدت رابطة الطلاب المسيحيين في اسرائيل مؤتمر بداية الفصل الدراسي الثاني في سانت مارغريت في الناصرة، يومي الجمعة والسبت 21-22/2/2014.

حضر المؤتمر ما يقارب التسعين طالبًا وخرّيجًا، الذين اجتمعوا معا من بلدان وكنائس انجيلية مختلفة.

شارك بكلمة الرب في عظتين حول موضوع "الدخول الى العمق لاختبار قوة الله في حياتنا" القس أندراوس ابو غزالة- راعي الكنيسة المعمدانية المحلية في الناصرة. ثم قام بقيادة ندوة طُرحت فيها اسئلة ومشاركات من الحضور حول موضوع العظات. كان هنالك تجاوب ملموس مع كلمة الله التي كلّمت القلوب وحثت الشباب على دخول أعماق جديدة مع الله لاختبار النصرة والبركة في حياتهم.

القس اندراوس ابو غزالة يشارك بكلمة الرب
 

وقالت رشا غريّب – سابا الخادمة في رابطة الطلاب الجامعيين لموقع لينغا: " ان حضور الرب كان بقوة وسط تسبيح شعبه من الشباب الذين علت اصواتهم بالترنيم والتسبيح وملأت المكان."

وقد قاد الاخ راني سابا فقرات التسبيح مع فريق من الطلاب والخريجيين.

اختتم المؤتمر بأوقات من الصلاة في مجموعات من الطلاب فيها رفعت صلوات لعمل الله وسط شعبه من الطلاب والطالبات في الجامعات والكليات المختلفة في البلاد.

قام بتنسيق المؤتمر لجنة الطلاب في الرابطة والتي تضم كل من فاتن جروس، اسيل شومر، لورين ناصر، نورا ديب، كمال جريس وجميل بربارة.

يذكر ان مؤتمرات الطلاب التي تعقد في بداية كل فصل دراسي، هي ضمن برامج عديدة اخرى تقوم فيها هذه الخدمة، التي تسعى الى ايصال البشارة للطلاب وبواسطة الطلاب ومجوعات الطلاب في الجامعات المختلفة.

رابطة الطلاب المسيحيين في البلاد تقوم بالعمل على تأسيس مجموعات طلاب مسيحية داخل جامعات وكليات البلاد. ورؤيتها ان ترى مجموعات طلاب مسيحية فعالّة ومؤثرة في كل جامعة وكلية في إسرائيل وأيضا مؤثرة في الكنيسة والمجتمع. مهمتها تحفيز الطلاب في البلاد وتجهيزهم ليكونوا ملحًا ونورًا في جامعاتهم وكلياتهم من خلال دراسة الكتاب المقدس، التدريب، التبشير والتواصل.
وتؤمن رابطة الطلاب ان الطلاب المؤمنين هم مرسلين للمسيح قادرين ان يظهروا للطلاب من حولهم طريقًا أفضل في المسيح. "غيّر الجامعة وبإمكانهم ان يغيروا العالم".

وقالت رشا غريّب – سابا: "نعمل اليوم مع 6 مجموعات طلابية عربية في الجامعات المختلفة في البلاد بالإضافة الى المجموعات التي تضم الطلاب المؤمنين اليهود والأجانب. نحن نرى عمل الرب بقوة من خلال الطلاب الذين يكرسون حياتهم ليكونوا مرسلين للمسيح في مكان تعليمهم."

وتابعت: " هنالك العديد من الفرص لنشر الانجيل بين طلاب من خلفيات عديدة في الجامعات المختلفة والرب يعمل ويخلص طلاب من خلال طلاب آخرين تغيّرت حياتهم بالمسيح وهم بدورهم يؤثرون في حياة من حولهم. نحاول ان نجسد الوحدة التي صارت ممكنة في المسيح بين أشخاص من خلفيات كنسية وشعوب متنوعة، ونؤمن أن هذه الوحدة هي اداة قوية في اظهار محبتنا للمسيح."

وفي النهاية طلب طلب طاقم العاملين في رايطة الطلاب المسيحيين في اسرائيل الصلاة من اجل خدمة الرابطة ومن اجل امتداد الملكوت داخل الجامعات والكليات المختلفة في البلاد.