شاهدت دورية تابعة للشرطة الاسرائيلية أربعة شباب من اليهود الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و 26 سنة، يحطمون شواهد لقبور مسيحية في مدينة القدس، فقامت بمطاردتهم وتمكنت من القبض عليهم. اثنين من الشباب ينتمون لحركة "شباب التلال" العنصرية التي تم طردها من يهودا والسامرة.

وكانت دورية الشرطة التابعة لشرطة مدينة القدس قد رصدت الشباب الاربعة وهم متلبسون بالجرم اليوم الأحد. عندما كانوا يلقون بالحجارة الكبيرة على شواهد القبور لتكسيرها. وعندما رأى الشباب الشرطة سارعوا بالفرار، فقامت الشرطة في الحال بمطاردتهم والقاء القبض عليهم. بعد ذلك اقتيدوا للاستجواب في قسم الشرطة في القدس.

وكانت الاعمال التخريبية التي تستهدف المسيحيين في اسرائيل قد ازدادت في الشهور الاخيرة، حيث قام مستوطنون يهود بالاعتداء على متلكات للمسيحيين عدة مرات، قاموا خلالها بثقب اطارات السيارات و كتابة عبارات مسيئة للسيد المسيح والايمان المسيحي على العديد من جدران الأديرة المسيحية في منطقة القدس وضواحيها.