اقامت كلية الناصرة الانجيلية للاهوت، حفل وداع لرئيسها السابق القس د.برايسون ارثر وزوجته ماي، يوم امس السبت 29.6.2013 في فندق جاردينيا في مدينة الناصرة. في بداية الاحتفال رحب القس عازر عجاج بالحضور شاكرا اياهم على مجيئهم من مناطق مختلفة من داخل وخارج البلاد، الامر الذي يدل على محبتهم واحترامهم للقس برايسون وزوجته ماي. 

بعد ان افتتح الاحتفال القس حنا كتناشو بكلمة صلاة، قال القس عازر اننا نجتمع ليس لنودع احد بل لنقدم الشكر لشخص خدمنا بأمانة وأحب شعبنا باخلاص. وتحدث القس عازر عن تاريخ وجود برايسون في البلاد وعن بداية علاقته مع الكنيسة المعمدانية المحلية في الناصرة وبعدها مع الكنائس المعمدانية في البلاد، وكيف توجهت الرابطة المعمدانية له للمساعدة بتأسيس الكلية وكيف انه بعد عدة سنوات، تأسست كلية الناصرة الانجيلية للاهوت.

بعدها قدم الاح منذر نعوم، رئيس رابطة الكنائس المعمدانية في اسرائيل، كلمة باسم الرابطة حيث قال، " نحن مجتمعون اليوم لنكرم أخ وقائد متواضع وما وجود هذا الحفل لهو دليل على ذلك، وان ذلك الاخ قد خدم العائلة الانجيلية وليس فقط المعمدانية، وانه ساعد بتحقيق الحلم وهو الكلية. وقدم الاخ منذر هدية تقدير له باسم الرابطة المعمدانية.

القس الدكتور عماد شحادة، رئيس الهيئة الانجيلية الثقافية في الاردن والذي حضر خصيصا لهذا الاحتفال، تحدث عن سعادته لمجئ القس برايسون للاردن والعمل في كلية الاهوت في عمان وعن التعاون المستقبلي بين كليتي اللاهوت في عمان والناصرة.

 اما الاخ بطرس منصور، فقد شارك بكلمة بالنيابة عن الكنيسة المعمدانية المحلية والتي كان القس برايسون ينتمي اليها، فتحدث في كلمته عن تأثير برايسون في الكنيسة وعن علاقته هو الشخصية معه وعن خدمة القس برايسون في الوعظ في الكنيسة المعمدانية المحلية وتحدث ايضا عن بعض الأشياء التي ميزت برايسون  وعن روحه المرحة وتواضعه

وبعدها قدم شيوخ الكنيسة المعمدانية المحلية  هدية تذكارية له

ثم تحدث القس عازر عجاج عن علاقته الشخصية مع القس برايسون وماي وكيف انها كانت مميزة  وتحدث عن تأثيره في عمل الكلية ثم قدم هدية تقديرية لهما باسم الكلية.

بعدها عرض الاخ بدر منصور صور من حياة القس برايسون وماي وفي نهاية الاحتفال تحدث القس برايسون عن بداية خدمته في البلاد وعن المراحل التي مرت بها خدمته وشكر الجميع على دعمهم ومساندتهم له خلال خدمته في البلاد وانه بالرغم من انتقاله الى الاردن، الا ان قلبه موجود في البلاد. في النهاية قام طلاب وموظفي الكلية بالصلاة من اجل القس برايسون وماي ومن اجل ان يستخدمهما الرب في خدمتهما الجديدة.