كشف موقع العرب وصحيفة كل العرب أن "بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس بصدد اتخاذ قرارات حاسمة بشأن الأب جبرائيل نداف على خلفية عقد مؤتمر تجنيد الشباب المسيحيين العرب والذي عقد في بلدة يافة الناصرة مؤخرا". وأكد قدس الأب عيسى مصلح المتحدث الرسمي بلسان بطريركية الروم الأرثوذكس صحة المعلومات مشيرا في حديث خاص لموقع العرب وصحيفة كل العرب بأن "موقف الكنيسة واضح وصريح فيما يتعلق بقضية تجنيد الشباب المسيحي، وهو رفض الإنخراط في الجيش الإسرائيلي".

وقال الأب مصلح: " ليعرف القاصي والداني والقريب والبعيد بأننا نرفض التجنيد لأن لنا مواقف خاصة بنا ككنيسة. نحن مع السلام والعدل والحق، وبالتالي فإن بطريركية الروم الأرثوذكس تشجب وتستنكر اجتماع تجنيد المسييحن العرب في الجيش الإسرائيلي والذي عقد في كنيسة مار يعقوب للروم الأرثوذكس في بلدة يافة الناصرة والذي تم خلاله منع الصحافة العربية من الدخول بينما سمح ذلك للصحفيين الإسرائيليين فقط!".

ونوه المتحدث الرسمي لبطريركية الروم الأرثوذكس قائلا: "نحن نشجب وندين عقد مثل هذه الإجتماعات في المستقبل، ويجب على الأب جبرائيل نداف ألا يتدخل في أمور سياسية وأمور خارجة عن نطاق رجل دين يقوم بواجباته الرعوية والكنسية فقط، ونحن بصدد أخذ قرارات مهمة باتجاه الأب المذكور لأننا كبطريركية الروم الأرثوذكس أم الكنائس، لا نسمح لرعاة الكنائس بالتدخل بأمور سياسية وأمور وطنية خارج عن مبدئنا الوطني والرومي والأرثوذكسي الذي نعتز ونفتخر به". وأشار بالقول: "إننا نشيد بالذين تصدوا لهذه الإجتماعات ونخص بالذكر الأحباء والأعزاء النائبين حنين زعبي ود. باسل غطاس وعضو بلدية نتسيرت عيليت د. رائد غطاس، كما ونشيد برئيس مجلس محلي يافة الناصرة المحامي عمران كنانة".

وطالب الأب عيسى مصلح من "الأب جبرائيل نداف توضيح موقفه للبطريركية في أسرع وقت ممكن خاصة وأن هذه ليست المرة الأولى".

وعقب الأب جبرائيل نداف قائلا لموقع العرب وصحيفة كل العرب: "تصريحات الأب عيسى مصلح سيتم التداول بها داخل البطريركية وليس عبر وسائل الإعلام، وقد تحدثت هاتفيا مع الأب عيسى ولم تطلب مني البطريركية كل هذه الفترة توضيحا لأنني شرحت أن هذا الاجتماع كان لقاءً رعويا وليس مؤتمرا كما يدعون وليس بالضرورة أن يصدق كل ما يقال عبر وسائل الإعلام المنتشرة". وأضاف نداف: "لي حديث أنا مع البطريركية وهذه أمور داخلية معي ومع الرئاسة الروحية" وفقا لتصريحاته.