استطاعت الشرطة الاسرائيلية القبض على رجل يبلغ من العمر 48 سنة اتهم برسم صلبان على جدران كنيس يهودي في مدينة بات يام الاسرائيلية.

وكانت كاميرة الفيديو الامنية القريبة من المكان قد وثقت عملية التخريب، وبالتالي ادت الى اعتقال الرجل الذي قام بهذا الفعل.

وتدعي الشرطة الاسرائيلية ان الرجل الذي قبضت عليه مختل عقليا، ومن المتوقع ان يتم ارساله الى مصحة نفسية.

وهذا وكان معبد يهودي اخر في المدينة ويدعي "الخيمة" قد تعرض قبل اسبوعين لاعمال تخريبية من قبل مجهولين، حيث قاموا برسم صلبان على جدرانه. الامر الذي اثر كثيرا بأحد المصلين اليهود حتى احتاج الى علاج طبي.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل هو نفس الشخص الذي رسم صلبان على معابد يهودية اخرى في سلسلة تخريبية في بات يام؟