تحت رعاية دار الكتاب المقدس التقت العديد من خادمات الرب الفاضلات في مقر دار الكتاب المقدس في مدينة الناصرة في فطور الخادمات الشهري يوم السبت الموافق 13.4.2013. وقد حضرت الأخوات من أماكن عدة منها بيت لحم، حيفا، الناصرة، كفرياسيف، شفاعمرو وطرعان وغيرها.

بعد الفطور افتتحت الأخت دينا اللقاء بكلمة صلاة وشكر لله، ودعت بالبركة على الاجتماع طالبة من الرب أن يشغل مواهب كل من حضر من الأخوات لنمو الكنيسة وبنيانها ، وذكرتهن بترنيمة (مستحق كل المجد يا يسوع) التي تذكرنا في هذه الأيام بآلام المسيح وبصلبه. 

ثم دعت الأخت أم رايق لتخبر عن اختبارها الذي مرت به قبل 9 سنوات عندما مرت في فترة من الألم والمرض، والمعاناة المريرة، حي فقد فيها الأطباء كل امل في شفائها، لكن الرب تراءى لها في حلم فعزاها وشددها وشفاها الى التمام عندما لمسها بيده المعجزية ممّا أذهل طبيبها الذي اعترف بحصول معجزة إلهية. 

كانت ضيفة هذا اللقاء الاخت سلوى سلمان، زوجة القس نهاد سلمان راعي كنيسة عمانوئيل في بيت لحم. وقد سبت مشاركتها المباركة قلوب النساء بسبب بساطة كلماتها وعمق فحواها. فتحدثت عن اختبارها ومحبتها للرب الذي جعلها تعمل بكل امانة جنبًا إلى جنبٍ مع زوجها ونساء كنيستها في اوائل سنوات التسعينات. وكانت كلمة الرب لها آنذاك من سفر إرميا للتشجيع والبناء، وقالت إن أساس أي نجاح في أي عمل أو أية خدمة هو الأمانة مع الرب الذي ينظر الى القلب، وعلى كل انسان ان يحب الله من كل قلبه بحسب سفر (اخبار الايام الثاني 16 :9). وقالت أيضًا إن الله يدعو بناته لتصبحن جنديات في العمل الروحي على الرغم من قسوة الظروف السياسية الاقتصادية والنقص في الموارد المادية والكثير من المعاناة الاجتماعية نتيجة للظروف الراهنة، وفي ظل هجرة الكثير من المسيحيين من البلاد. واستمرت الأخت سلوى بتشجيع الاخوات بالنص الكتابي من رسالة افسس الاصحاح السادس إذ أشارت الى لبس "سلاح الله الكامل" وشددت على كلمة "الكامل" القوية، فالله كفيل بإعانة أولاده لأنه اله التعويضات وقادر على تسديد احتياجاتهم وطالبت الاخوات بتشديد وتعضيد بعضهن البعض من خلال كلمة أو صلاة أو بسمة أو مد يد المساعدة في كل وقت؛ هذا هو العمل الذي تقوم به مع نساء كنيستها من خلال نشاط مجموعة (بنات الملك) الأميرات، المحبوبات، والمدعوات للحياة والفرح. في نهاية اللقاء صلت الأخوات معا لخدمة الاخت سلوى ووزعت الأخت دينا العدد الخامس من مجلة همسات، وهي من إصدار دار الكتاب واشترك في كتابتها العديد من النساء المحليات.

صور من اللقاء:

تصوير دار الكتاب المقدس