من مركز الميديا الفرنسيسكاني في الاراضي المقدسة

ملأ حوالي مائتين وخمسين حاجًا من سلوفاكيا كنيسة الأمم في الصباح الباكر برفقة المتروپوليت رئيس أساقفة براتيسلاڤ، المنسنيور ستانيزلاڤ سڤولينسكي.

هم إعلاميون يعملون في الصحافة الكاثوليكية في سلوڤاكيا، جاؤوا مع عائلاتهم استجابة لدعوة البابا بندكتوس السادس عشر، كما ذكر رئيس الأساقفة الذي يترأس أيضاً مجلس الأساقفة السلوڤاكي.

وقال المتروپوليت ستانيسلاڤ سڤولينسكي، رئيس أساقفة براتيسلاڤا: "جاءت الفكرة استجابة لنصيحة البابا بندكتوس السادس عشر الذي أوصانا أن نقوم برحلة حج إلى الأرض المقدسة، يشارك فيها أيضاً الصحفيون السلوڤاك وأولئك الذين يعملون في وسائل الإعلام الكاثوليكية. وكما أوصانا قداسة البابا، نريد أن نطلب، فقد جئنا وكلنا رغبة صادقة في أن نطلب من الرب أن يقوي إيماننا."

رحلة للحجاج البسطاء هي المرة الأولى من نوعها للكثيرين منهم، الذين استغلوا فرصة سنة الإيمان للقيام بها، وكلهم اهتمام، تفيض مشاعرهم، إذ يدركون أهمية الأماكن التي يزورونها.

عيون تلمع اندهاشا، واهتمام كبير بكلمات الأب يوسف كوڤاشيك، الناطق بلسان مجمع الأساقفة الكاثوليك في سلوڤاكيا والمرشد السياحي المميز في هذه الرحلة. انحياز مهني ثمين للغاية في هذه الأماكن التي تؤدي إلى اكتشاف نظرة حقيقية متجددة على المهنة التي يمارسونها.

وقال المتروپوليت ستانيسلاڤ سڤولينسكي: "الصحفيون هم بطبيعتهم حجاج، لأنهم يقومون برحلة حج دائماً، وإننا نأمل أن يكون هدفهم دوما هو الوصول إلى الحقيقة".