مع التصاعد الجاري بالقتال بين قوات الجيش الاسرائيل وقوات المقاومة الفلسطينية، أشار مسؤول فاتيكيني الى أن العالم يهتز على وقع الاحداث الجارية في غزة، خاصة أن النيران تخطف هؤلاء الذين اكثر سلمية والاضعف وخاصةً الاطفال البريئين.

وقال رئيس اساقفة جنوة ورئيس مجلس الاساقفة الايطاليين الكاردينال أنجلو باتياسكو، ينبغي على العالم الشعور بالصدمة لما يجري في غزة، وأن استعمال القوة لحل المشاكل ليس الحل الصحيح بل يجب التحلي بالجدية والامانه الفكرية وايجاد حلول بعيده عن العنف.

وقال ان على المجتمع الدولي وخاصة العالم الغربي التدخل من اجل ايقاف الدماء المسفوكة بدل التفرّج مكتوف الايدي والاكتفاء بالكلام فقط.

وفي سياق آخر، أطلق كاهن غزة اللاتيني الأب جورج هيرنانديز نداء يقول فيه "دعوا غزة تعيش سلام" ونشرته خدمة الاعلام الديني التابع لمجلس الاساقفة الايطاليين.

وقال الأب هيرنانديز، ان الوضع يزداد سوءًا وأن السكان يزدودون خوفًا يومًا بعد يوم بسبب ضغط القصف ليلا ونهارًا. وقال ان العذاب لا يقتصر على الجراح الجسدية بل يعبر الى الالام النفسية والروحية الى حد سواء.

وقال الكاهن اللاتيني، أن الصواريخ لا تفرق بين شيخ وطفل ولا بين مسلم ومسيحي، فهي تقتل الجميع وتسبب الدمار فقط، اتركونا ودعوا غزة تعيش بسلام.