احتفل جمهور غفير من المواطنين الفلسطينين يوم أمس الاربعاء الموافق 12/12/2012 بإضاءة شجرة الميلاد في ميدان ياسر عرفات وسط رام الله.

وشارك في هذا الاحتفال العديد من الشخصيات السياسية والدينية ونخض بالذكر رئيس الوزراء سلام فياض، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام ورئيس بلدية رام الله م. موسى حديد وعدد من الوزراء ومجلس رعاة كنائس رام الله. إضافة الى ممثلي مؤسسات المجتمع المدني وذوي الأسرى الذين حملوا صور أبنائهم المعتقلين.

وفي كلمته، عبّر رئيس الوزراء سلام فياض عن سعادته بمشاركة أهالي رام الله، في حفل إضاءة شجرة الميلاد، وقال: "يسعدني ويشرفني أن أشارككم هذا الحفل لنضيء معاً شجرة عيد الميلاد المجيد لهذا العام. في هذا العيد الذي يحييه كل أبناء شعبنا بمسلميه ومسيحييه وبسامرييه، نجدد الاحتفال بانتمائنا لفلسطين موطن البشارة ومهد السيد المسيح، ونحتفل وهذه المناسبة تتكرر سنوياً وبما يزيد عن ألفي عام".

وأضاف "هذا الاحتفال هو ديني وروحاني في المقام الأول، إلا أنه بالنسبة لنا نحن الفلسطينيون، عيد وطني لكل شعبنا بمسيحيه ومسلميه وسامرييه".

من جهتها، قالت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام: "نحتفل بمختلف أدياننا بميلاد السيد المسيح كما اعتدنا بكافة المناسبات الدينية التي نحييها سويا، لنقدم للعالم نموذجا بالتلاحم والتآخي والانسجام المجتمعي الذي يعزز وحدة أبناء شعبنا وصموده".

بدوره، قال رئيس بلدية رام الله موسى حديد "إننا نضيء شجرة الميلاد أملا بعام أفضل وأحلام متحققة، هذه الشجرة التي يذكرنا نورها بدور المسيح المخلص والمخلّص، نوره الذي سطع للعالم رغم الحزن الذي يفرضه الاحتلال على فلسطين المثقلة بآثار الدمار والمعاناة".

وتخلل الاحتفال ترانيم مسيحية قدمتها جوقات مدارس راهبات مار يوسف، والرجاء الإنجيلية اللوثرية، والكلية الأهلية، ومدرسة الفرندز. واختتم الاحتفال بعرض لجوقة الرعاة من مدينة بيت ساحور والتي قدمت مجموعة من التراتيل الميلادية.

شجرة الميلاد في رام الله

شجرة الميلاد في رام الله

شجرة الميلاد في رام الله