انتقل الى الديار الباقية ليكون مع الرب الاخ القس رجا نويصري راعي كنيسة الناصري الانجيلية في منطقة سن الفيل بيروت لبنان امس الاحد مساءً عن عمر يناهز 40 عاماً اثناء تأديته خدمة المعمودية لآشخاص من الكنيسة اثر نوبة قلبية حادة تاركاً وراءه زوجة وطفلتين 7 سنوات واربع سنوات.

لمحة عن حياته:
القس رجا نويصري من سكان الاردن طلب الرب وهو شاب صغير وسار في طريق الرب واطاع دعوته له للخدمة.
درس اللاهوت في كلية اللاهوت الناصرية في اوروبا وحصل على شهادة البكالوريوس ثم ابتدأ خدمته كراعي لكنيسة سن الفيل الناصرية وبقي يرعاها حتى ساعة انتقاله. التحق بكلية N.E.S.T. ( Near East School of Theology) في بيروت وحصل على درجة الماجستير في اللاهوت وبعدها بدأ في التحضير لرسالة الدكتوراه في جامعة مانشستر لكنيسة الناصري في انجلترا.

كما اشغل  مناصب وخدمات عديدة اذكر منها رئيساً لكلية الناصري للاهوت في الشرق الاوسط  ومحاضراً فيها.
كان على قلبه خدمة الطلاب وتدريبهم ليكونوا خدام المستقبل للمنطقة.

كنيسة الناصري في الاراضي المقدسة تتقدم بأحر التعازي لزوجته بناته عائلته وكنيسته مصلين ان يعزي الرب قلوبهم ويملآ الفراغ الذي تركه في حياتهم وحياتنا جميعاً.

اسرة كنيسة الناصري        
   اقليم الاراضي المقدسة      

موقع لينغا يتقدم الى كنيسة الناصري الأنجيلية - بيروت والى زوجة القس رجا نويصري وعائلته سائلين الرب ان يغمركم بتعزيات السماء على رقاد القس رجا نويصري.

  ثم لا اريد ان تجهلوا ايها الاخوة من جهة الراقدين لكي لا تحزنوا كالباقين الذين لا رجاء لهم. لانه ان كنا نؤمن ان يسوع مات وقام فكذلك الراقدون بيسوع سيحضرهم الله ايضا معه. فاننا نقول لكم هذا بكلمة الرب اننا نحن الاحياء الباقين الى مجيء الرب لا نسبق الراقدين. لان الرب نفسه بهتاف بصوت رئيس ملائكة وبوق الله سوف ينزل من السماء والاموات في المسيح سيقومون اولا.  ثم نحن الاحياء الباقين سنخطف جميعا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء.وهكذا نكون كل حين مع الرب. لذلك عزوا بعضكم بعضا بهذا الكلام
رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل تسالونيكي 4: 13 - 18