قام متطرفون يهود بكتابة تهديدات بالعنف وشعارات معادية للمسيحيين والعرب على جدران دير المصلبة التابع للكنيسة الاورثوذكسية في مدينة القدس، والحقت المجموعة اضرارا بمركبتين تابعتين للدير.

وفي بلدة بيت صفافا في القدس فتحت الشرطة الاسرائيلية تحقيقا بعد العثور على شعارات "دفع الثمن" و "كهانا صادق" على جدار ملعب المدرسة التي يدرس فيها طلبة عرب ويهود.

وحمل امين عام التجمع المسيحي في الاراضي المقدسة ديمتري دلياني الحكومة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة للعمل الارهابي هذا، مشيرا الى الازدياد في عمليات التحشر والجرائم التي يقوم فيها المستوطنون ضد العرب.

واشار دلياني الى الهجمات التي يرتكبها المستوطنون ضد المسيحيين والمسلمين تشكل قاعدة للمطالبة بحماية دولية.

وقال دلياني ان لدير المصلبة اهمية دينية كبيرة، فقد بُني مكان الشجرة التي اخذوا منها خشبة الصليب التي صلب عليها السيد المسيح، ولهذا سمي بدير المصلبة. ويقع على مسافة ثلاثة كيلومترات من اسوار القدس القديمة.