اثارت رسمة العشاء السري او العشاء الرباني للسيد المسيح مع تلاميده ضجة كبيرة في البلاد بعد ان وضعت على مدخل مطعم السلطان في مدينة سخنين، وذلك ليس بسبب الرسمة نفسها التي رسمها محمود بدارنة من المدينة ولكن بسبب رسم السيد المسيح وهو يضع عمامة على رأسه وأطعمة شهية على مائدته.

وقد توجه فريق موقع لينجا للسيد فؤاد زبيدات صاحب المطعم وسأله عن سبب اختياره لهذه الصورة بالذات؟
وكان جواب السيد فؤاد بعد ان ابدى تحفظه في البداية وبعد شرب فنجان القهوة بمطعمه انه لم يكن لديه اي دافع سلبي من وراء اختياره لهذه الصورة، بل اكّد على ارتباطاته بعلاقات جيدة مع المسيحيين في المدينة ومع جيرانه المسيحيين ، وتابع بالقول "لايوجد لدي أي هدف او نية  للمس به (السيد المسيح) او  بإخواننا المسيحيين"، وتابع  السيد فؤاد قائلاً: "لقد استلمت اتصالات تلفونية حادة من بعض المسيحيين يطلبون مني ان ازيل هذه الصورة، مع اني اؤكد للجميع بانني لا اريد المَس بأحد ، ولماذا يصر البعض على افتعال المشاكل؟! فنحن أكثر من يقدس السيد المسيح، فلو عندي اي شك بان هذه اللوحة تمس بالمسيح والمسيحيين فسوف ازيلها".

نريد ان نترك القرار لقراء لينجا في هذا الموضوع والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل هذه الصورة تثير فيك مشاعر سلبية ومؤلمة ام لا؟ فالسيد فؤاد زبيدات صاحب المطعم سيتابع التعليقات التي سوف تُنشر على الموقع...

صور من المكان


مدينة سخنين