أوقفت شركة "تريما" بث دعاية تمس بالدين المسيحي على القنوات التجارية الأسرائيلية (2و10) بعد تدخل رئيس نقابة الصيادلة في حيفا والشمال الصيدلي هاني داؤود. كما قدمت الشركة اعتذارها بعد أن قررت وقف دعاية لحبوب "بوستينور" لمنع الحمل حتى72 ساعة من قيام العلاقة الجنسية الذي يسوق بدون وصفة طبية ومصادق عليه من قبل وزارة الصحة. تصور الدعاية راهبة تدخل الى الكنيسة مذعورة وتعترف للكاهن وعندها يأتي الكاهن لأعطائها القربان المقدس وفجأة يتحول الى صيدلي يبيع هذه الحبوب والقربان المقدس يتحول الى حبة "بوستينور" لمنع الحمل.

وقال هاني داؤود: "نحن نرفض المساس بأي معتقد ديني . لقد رأينا أن الأعلان يمس بشعور المؤمنين المسيحيين وإساءة للدين المسيحي خاصة استخدام رموز دينية منها القربان المقدس حيث يمثل جسد يسوع المسيح . كما أن تشبيه الكاهن كأنه صيدلي يبيع هذه الحبوب هي إهانة للكهنوت". واضاف داؤود :"بعد أن أجريت اتصالاتي مع مسوق شركة (تريما) ، توجهت الى مدير عام الشركة إيندي وابلغته أن هذه الدعاية تمس بالدين والمشاعر . كما أجريت اتصالاتي مع مدير نقابة الصيادلة في تل-أبيب يوسي سنير وطلبت تدخله هو ايضا. كما توجهت الى المدير العام لنقابة الصيادلة العامة دافيد بابو وكلهما عبرا عن اشمئزازهما من الأعلان . هذا  وطالبت فورا إنزال الأعلان عن الشاشات بعد أن شرحت عواقبها الخطيرة منها امكانية مقاطعة الجمهور لمنتوجات الشركة والدعاوى القضائية التي تنتظرها عدا عن الأساءة للمشاعرالدينية محليا وعالميا. وهذا ما حصل فقد أزيل الأعلان في نفس الليلة. كما أرسلت الشركة اعتذارا لجميع الصيدليات في إسرائيل تخبرهم عن الأعلان وإيقافه نهائيا".

عن موقع بانوراما