وافقت محكمة طعون عسكرية مصرية، أمس الثلاثاء، على حكم بإعدام 17 متهما، والسجن المؤبد لـ19 متهمًا بينهم سيدة، والسجن 15 سنة لـ8 متهمين، والسجن 15 سنة لمتهم، والسجن 10 سنوات لآخر، أُدينوا باستهداف دور عبادة مسيحية قبل عامين.

ونقلت لينغا عن مصدر قانوني قوله إن هذا الحكم ذاته، الصادر من المحكمة العليا للطعون؛ بات حكمًا نهائيا غير قابل للطعن عليه أمام أي محكمة أخرى.

وكانت المحكمة العسكرية بالإسكندرية، قد قضت في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، بإعدام 17 متهما والسجن المؤبد (25 عاما) لـ 19 متهما والسجن 15 سنة لـ9 متهمين، كما أصدرت حكما بالسجن 10 سنوات لمتهم، وانقضاء الدعوى بالوفاة لمتهمين اثنين، وذلك على خلفية اتهامات عدة بينها استهداف عدة كنائس العام الماضي أسفرت عن "قتل 82 فردا والشروع في قتل 166 آخرين وتخريب الممتلكات العامة".

وفي 21 مايو/ أيار 2017، أحال النائب العام نبيل صادق، 48 شخصا للقضاء العسكري لاتهامهم بالضلوع في تفجير 3 كنائس في القاهرة وطنطا والإسكندرية في ديسمبر/ كانون الأول 2016، وأبريل/ نيسان 2017، وأسفرت عن مقتل العشرات.

ومنذ 7 مارس/ آذار 2015، وحتى 20 فبراير/ شباط 2019، نفذت السلطات 42 حكما بالإعدام دون إعلان مسبق للتنفيذ، أو إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمرا بالعفو، أو إبدال العقوبة وفق صلاحياته، فيما ينتظر عشرات آخرين تنفيذ العقوبة ذاتها بعدما صدر بحقهم أحكاما نهائية بالإعدام في عدد من القضايا.