اكد رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام درويش، في ندوة نظمها حزب الشعب الاوروبي الذي يضم 117 نائبا في البرلمان الاوروبي تطرق فيها الى اوضاع المسيحيين في المنطقة واوضاع النازحين في لبنان، ان «المسيحيين لعبوا دائما دورا مهما للغاية في هذه المنطقة.

وأضاف «يشهد العالم العديد من القضايا الخطيرة: من الحروب إلى اللاجئين ومن الأزمات الاقتصادية إلى الانفجار السكاني، هذه الحقيقة لا يمكن أن ينكرها أي طرف في جميع أنحاء العالم. لذلك، ادعو إلى حوار ومناقشات فعالة، من أجل تحليل موضوعي وإيجاد الحلول المناسبة لتلك المشاكل الدرامية. وتواجه الدول العربية اليوم حالة من عدم اليقين وعدم الاستقرار وموجات التعصب والركود الاقتصادي. تم تهجير المسيحيين في الشرق الأوسط من قراهم، وتم خطف الكهنة والأساقفة».

ورأى ان «ما يحدث في الشرق الأوسط اليوم هو سلسلة من الأحداث ضد المسيحيين بدأت تتكشف منذ عام 2011. كل هذه الأحداث ترسل رسالة إلى المسيحيين في المنطقة بأنهم لم يعد لديهم مكان آمن بعد الآن». وأضاف «لعب المسيحيون في الشرق الأوسط دورًا إيجابيًا ورائدا في المنطقة من العراق إلى سوريا ومن الأردن إلى لبنان. لا ينبغي علينا أن نتخلى عنه، وعلى المسؤولين الآ يتذرعوا بأنهم أصبحوا أقليات في هذه البلدان، لإهمال الوضع الحرج الذي يمرون به.»

وعن وضع اللاجئين في لبنان قال «بعد مرور ثمانية أعوام على الأزمة السورية، يبقى لبنان البلد الذي يستضيف أكبر عدد من اللاجئين، ورابع أكبر عدد من اللاجئين في العالم. عدد اللاجئين السوريين المقدر يتجاوز 1.5 مليون، بالإضافة إلى عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين. هذا الوضع يضغط على المجتمع اللبناني المضيف في جميع القطاعات بما في ذلك التعليم والأمن والصحة والإسكان والمياه والكهرباء».