وجه الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، دعوة الى جميع قيادات الوزارة الدعوية وجميع مديري المديريات الإقليمية أن يبادروا بتقديم التهنئة بأعياد الميلاد للإخوة المسيحيين في الوطن كلٌ في نطاق مسؤوليته.

وأوضح الوزير في بيانه، أن ذلك يأتي في إطار إيماننا بحرية المعتقد، وأنه لا إكراه في الدين ولا على الدين، وإيماننا بالتنوع والاختلاف الذي هو سنة من سنن الله الكونية، وإيماننا بحق المواطنة المتكافئة وأننا جميعًا شركاء في هذا الوطن على قدم المساواة.

وتابع: الوطن لنا جميعًا وبنا جميعًا، وأن قوتنا في وحدتنا، وأن تقدم الوطن مرهون بجهود جميع أبنائه بلا تفرقة ولا تمييز، ورؤيتنا للواقع الذي يشهد بأن أكثر الدول إيمانا بحق التنوع والاختلاف وعدم التمييز بين أبنائها ومواطنيها على أساس الدين أو اللون أو الجنس أو العرق هي أكثر الدول أمنا وأمانا واستقرارا وتقدما ورخاء ورقيا وازدهارًا. وأن الدول التي وقعت في فخ الاحتراب الداخلي والاقتتال الطائفي أو العرقي أو القبلي سقطت وتمزقت وهوت وتشرد أبناؤها وعانوا الأمرين ولَم تقم لها ولا لهم قائمة.