دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو خلال زيارته إلى القاهرة أمس، الحكومات في المنطقة إلى "العمل على تمكين كل فرد من اختيار أن يؤمن أو لا يؤمن بما يريد".

وبحسب ما تابعت لينغا، فقد رحب بومبيو بالحرية الدينية التي يسعى الرئيس السيسي الى ترسيخها في مصر، خلال زيارته أمس الخميس مسجدا وكاتدرائية جديدين في العاصمة المصرية الإدارية الجديدة قرب القاهرة.

وزار بومبيو برفقة زوجته مسجد "الفتاح العليم" الذي دشنه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في نفس يوم تدشين الكاتدرائية.

كما زار كنيسة "ميلاد المسيح" الضخمة في العاصمة الإدارية المصرية الجديدة، التي تقع على بعد نحو 45 كلم من القاهرة. والتي دشنها السيسي يوم احتفال الأقباط بعيد الميلاد.

وأبدى مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي إعجابه بكاتدرائية ميلاد المسيح، وكذلك الزمن القياسي الذي تم فيه تشييد الكاتدرائية والذي استغرق عامين فقط.

وتطرق اللقاء الذي أجراه بومبيو مع المسؤولين المصريين إلى ملف مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وأشاد وزير الخارجية الأمريكي بنجاح الجهود المصرية، معربا عن دعم بلاده لتلك الجهود.

ودعا ناشطون أقباط وزير الخارجية الأمريكي الى رؤية الأمور على حقيقتها في مصر فإنه من غير المسموح مثلا دخول مسلمة الى الديانة المسيحية أو غيرها، ولو وقعت بين يديّ ذويها لقتلوها فورا. وعلّق شخص آخر قائلا: هل يستطيع شخص مسلم الإرتداد عن الإسلام في مصر؟ أم سيقتلوه ويعتبروه مرتد ويبدأ شيوخ جوامعهم بالثرثرة والتحريض على قتله!!