النائب السرياني توما جليك هو ضمن كتلة حزب الشعوب الديمقراطي ونواب حزب اردوغان دائما يحاولون التعرض له وللنائب الأرمني الآخر كونهم مسيحيين ويطرحون قضايا هامة ويقومون بمحاضرات تعرف الناس في تركيا على الارهاب والمجازر التي ارتكبها العثمانيون ضد السريان والأرمن.

وكان الاستاذ ابراهيم مراد رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي قد نشر خبر الاعتداء على النائب في البرلمان التركي توما جليك.

وبحسب مصادر لينغا، فبعد القاء نائب السريان محاضرة افتتحها باللغة السريانية غضب احد نواب اردوغان وعند خروج النائب توما من القاعة صادف تجمع لنواب من حزب اردوغان حاولوا منعه من المرور ضمن احد الممرات. تم التلاسن، ثم ما لبث ان تجمهروا عليه محاولين ضربه، لكنه تنبه للأمر ودافع عن نفسه.

وقالت صحيفة "زمان" التركية، إن "البرلمان التركي شهد في أولى جلساته، شجارًا بالأيدي بين أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعوب الديمقراطي الكردي".

واشارت الى أن "الرئيس التركي كان قد عقد اجتماعا مع الكتلة البرلمانية لحزبه"، موضحة أن "الشجار العنيف بين البرلمانيين استدعى تدخل أمن البرلمان لاحتواء الأمر".