لمدة 35 عاما، عمل الممثل والكاتب والمخرج دانيال روبك في هوليود. وهو الآن يعد أفلام تتمحور حول الإيمان ويرغب في أن يعيش كل شخص في كل يوم لمجد الله. 

عبارة روبك عن الحياة تأتي من فلمه الجديد: "ايجاد نعمة Getting Grace" الذي سيعرض في الولايات المتحدة يوم 23 آذار. ويهدف المخرج من هذا الفلم أن يذكر الجميع، أن نعمة الله متاحة لهم.

وقد قال روبك أنه قد أدى أدوار مختلفة لها علاقة بالإيمان في أفلام عديدة مؤخرا مثل فلم "ليكن نور" “والميت يقوم."

يمثل روبك في فلم "إيجاد نعمة" دور حانوتي في مدينة صغير، حيث ينصدم بوضع فتاة مراهقة تصارع مع مرض السرطان، بينما تستعد هذه الفتاة لموتها الوشيك إلا تؤثر في حياة من حولها.
وقد قال رونا: أحب فكرة هذه الفتاة التي تموت ولكن فيها حياة أكثر من أي شخص حولها."

أضاف روبك قائلا: "كلنا سنموت، ومن الأفضل أن نعيش كل يوم، ليس كأنه يومنا الأخير ولكن كأنه يومنا الأول. استيقظ كل يوم وأعط المجد لله."

"أرغب في أن تصل رسالة الفلم إلى جمهورنا غير المعتاد. وظيفتي كمبشر، هو ليس أن أقول لك ماذا تؤمن بل أن أعيش حياة تقدم لك فرصة حتى تفكر أنت في طريقة أخرى للحياة."

وقد حاز الفلم على جوائز عديدة.