مسلحون ملثمون فتحوا النار على الأقباط المسيحيين أثناء توجههم إلى دير الأنبا صموئيل في المنيا.

مصدر كنسي يقول ان غالبية القتلى من الاطفال، وذكرت مصادر اعلامية مصرية ان عشرة ملثمين فتحوا النار على ركاب الحافلة وهربوا.

مقتل 26 مسيحيا في هجوم بالرصاص على حافلة تقل أقباط

قتل ما لا يقل عن 26 مسيحيا، بينهم أطفال، وأصيب 26 آخرون، بينهم عدد كبير إصاباتهم خطيرة، في هجوم بالرصاص وقع، اليوم الجمعة، على أقباط في محافظة المنيا بجنوب مصر، فيما قال مسؤول قبطي على "تويتر" إن 35 قتيلاً بينهم أطفال سقطوا في الهجوم على أقباط المنيا.

يأتي ذلك فيما دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لاجتماع أمني مصغر، لبحث تداعيات مجزرة المنيا، فيما استعانت الداخلية بالقوات الخاصة لإغلاق مداخل ومخارج المنيا لمنع هروب المسلحين.

وفي وقت سابق، أفاد محافظ المنيا، عصام البديوي، بسقوط عشرات الضحايا، بين قتيل وجريح، في هجوم بالرصاص على أقباط في محافظة المنيا، فيما طوق الأمن كافة الطرق المؤدية لدير الأنبا صاموئيل في المنيا.

وقال شهود عيان إن 10 مسلحين ملثمين، ويستقلون 3 سيارات، هاجموا بالرصاص أقباطاً كانوا متجهين إلى دير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا. وأضافوا أن الضحايا كانوا في حافلتين وشاحنة صعيرة.
وأضافوا أنه نجا من الحادث 3 أطفال يتواجدون حالياً لدي مطرانية مغاغة والعدوة، وهم بيشوي ميلاد واصف وفادي وائل عازر وأمير وائل عادل.