تخلى المئات من طالبي اللجوء في فنلندا عن الاسلام لانهم لم يعودوا بحاجة اليه على حد تعبيرهم، واعتنقوا الايمان المسيحي مؤكدين حاجتهم لتعلم الكتاب المقدس ليتعرفوا اكثر على المسيح وايمانهم الجديد.

وقال مسؤولون انجيليون ان غالبية طالبي اللجوء من المرتدين عن الاسلام منحدرين من العراق وايران وافغانستان، وان عددهم بالمئات.

ومع تخلي هؤلاء عن الاسلام بدأت الرعية اللوثرية الانجيلية بتنظيم دورات تعليمية لكل الراغبين في اتباع الرب يسوع المسيح.

وبالرغم من ان العدد الدقيق لتاركي الديانة الاسلامية غير معروف الا ان التقديرات تشير الى المئات خلال السنوات الاخيرة، وان العشرات من الشباب قد سبق وسجلوا في الدورات التعليمية شرقي فنلندا.