اقتحم مسلمان مؤيدان لتظيم داعش الارهابي كنيسة في مدينة روان شمال فرنسا وهما مسلّحان بالسكاكين. احتجزوا خمسة رهائن لمدة اربعين دقيقة وذبحوا كاهن الكنيسة البالغ من العمر 84 عاما.

 
الاب جاك هامل

ودخل المسلحان إلى الكنيسة ساعات الصباح خلال القداس واحتجزا عدة رهائن بينهم قس وراهبتان وعدد من زوار الكنيسة.

وقتلت الشرطة العناصر الارهابية اثناء خروجهما من الكنيسة بعد الهجوم عليها بـ 45 دقيقة.

وقال الرئيس فرانسوا هولاند إن الرجلين ادعيا أنهما ينتميان إلى التنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية".

وأضاف هولاند، في حديث أدلى به من بلدة سان إتيان دو روفرى، إن المهاجمين "ارتكبا عملية اغتيال جبانة" وشدد على أن فرنسا ستحارب تنظيم الدولة "بكافة الوسائل".

ونشر تنظيم الدولة الاسلامية عبر مجلته "أعماق" ان اثنين من جنود الدولة نفذا الهجوم على الكنيسة.

وأغلقت الشرطة المنطقة المحيطة بالكنيسة وراحت تبحث عن متفجرات محتملة داخلها.