أبرزت وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية احتفال أقباط مصر بعيد الميلاد، وسط إجراءات أمنية مشددة، وزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للكاتدرائية المرقسية بالعباسية لتهنئة الأقباط في عيدهم، موضحة أن الزيارة التي تتكرر للعام الثاني تحظى بتقدير مضاعف.

الرئيس السيسي يزور الكاتدرائية المرقسية بالعباسية لتهنئة المسيحيين الاقباط

وقالت الوكالة، إن المسيحيين الأرثوذوكس في مصر توافدوا إلى الكنائس ليل الأربعاء لحضور قداس عيد الميلاد، في الوقت الذي تواصل فيه الدولة محاربة الإرهابيين.

وأشارت الوكالة إلى تفتيش الشرطة لأكثر من 300 كنيسة في القاهرة وحدها بحثا عما إذا كان هناك عبوات ناسفة، حسبما أفاد اللواء جمال حلاوة. وتمت إقامة حواجز أمام الكنائس في كافة أرجاء البلاد ومنع السيارات والدراجات النارية من التجول أمامها بشكل مؤقت. وأضاف اللواء حلاوة أن الشرطة استهدفت أي محاولة لإفساد فرحة الاحتفالات بإجراءات حاسمة وحازمة.

وتحدثت الوكالة عن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للكاتدرائية أثناء قداس عيد الميلاد، وقالت إنه قدم اعتذرا علنيا نادرا واعترافا بالهجمات التي استهدف المسيحيين وكنائسهم عقب ثورة 30 يونيو من قبل الإسلاميين الذين رأوا أن المسيحيين ساندوا الجيش ضدهم، وأبرزت قوله إنه كان هناك تأخير في استعادة وإصلاح ما تم حرقه، لكل كل شيء سيتم إصلاحه من فضلكم تقبلوا اعتذارنا.

وأضافت أسوشيتدبرس أن السيسي الذي يُنظر إليه كمنقذ للمسيحيين تلقى تحية نجوم "الروك" في الكاتدرائية، حتى إن قوات الأمن فشلت في احتواء الهتافات وإلقاء الورود من قبل الحاضرين أثناء خروج الرئيس، مما أجبرهم على الرجوع والمغادرة من مخرج آخر.

ومضت أسوشيتدبرس قائلة، إنه عبر التاريخ لم يشارك أي رئيس في قداس عيد الميلاد، مما يجعل زيارة السيسي هذا العام الثانية من نوعها تحظى بتقدير مضاعف. ونقلت الوكالة عن بعض المواطنيين تقديرهم للرئيس، فقالت ناهد ماجد التي شاهدت القداس من المنزل "إنه يحبنا ونحبه: فالرؤساء السابقين اعتادوا أن يتجاهلوننا، إلا أنه يأتي إلى الكنيسة ويبدى لنا الاحترام ويبتسم".