علم مراقبو المرصد الآشوري لحقوق الإنسان في مدينة الحسكة السورية، بقيام تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الجمعة 25 كانون الأول / ديسمبر 2015 وهو يوم عيد الميلاد المجيد ، بإطلاق سراح 25 شخص بينهم 16 طفل، كان التنظيم الإرهابي قد اختطفهم يوم 23 شباط / فبراير الماضي اثناء اجتياحه للقرى والبلدات الآشورية على نهر الخابور في محافظة الحسكة.

وأفاد مراقبو المرصد الآشوري أن عملية إطلاق سراح المختطفين الـ 25، جاءت نتيجة سلسلة الجهود والمفاوضات الحثيثة التي تقوم بهل اسقفية سوريا لكنيسة المشرق الآشورية برئاسة المطران افرام اثنيل̤ وقد أثمرت هذه المفاوضات خلال الأسابيع الماضية بإطلاق سراح ثلاث دفعات من المخطوفين الآشوريين، الأولى: بتاريخ 7 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 وعددهم 37 مختطف، والثانية: بتاريخ 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2015، وعددهم 10مختطفين، والثالثة بتاريخ 9 كانون الأول / ديسمبر 2015، وعددهم 25 شخص جميعهم من رجال مع وجود طفلين بينهم.

هذا ولايزال لدى تنظيم داعش حسب إحصائيات المرصد الآشوري لحقوق الإنسان 80 مختطف من قرى وبلدات الخابور الآشورية بينهم نساء وأطفال.

وقد وصل المختطفون المفرج عنهم إلى بلدة تلّ تمر الآشورية ظهر اليوم الجمعة المصادف في 25 كانون الأول / ديسمبر 2015 حيث كان باستقبالهم نيافة الاسقف أفرام اثنيل راعي ابرشية سوريا لكنيسة المشرق الآشورية